السبت، نوفمبر 05، 2011

أنت أعلم بحالنا يارب



اللهم ربي ورب كل شيء


اللهم يا باديء الخلق ويا معيده


اللهم يا فالق الحب والنوى


اللهم يا فالق الإصباح وباعث الأرواح


اللهم يا مولج الليل في النهار ومولج النهار في الليل


اللهم يا مخرج الحي من الميت ومخرج الميت من الحي


اللهم نتقرب إليك باسمك الأعظم وبنبيك الأرحم


ونتقرب إليك بالليلة المباركة التي أنزلت فيها كلماتك التامات رحمة للناس وهداية


اللهم نتقرب إليك بخطيئة ابينا آدم وبكلماتك التي علمته إياها فتبت عليه بها


اللهم نتقرب إليك بفضل هدايتك لسيدنا نوح ونجاته بالسفينة أن تنجي مصر من الغرق بالدماء


اللهم نتقرب إليك بنار سيدنا إبراهيم التي جعلتها بردا وسلاما أن تجعل مصر بردا وسلاما


اللهم نتقرب إليك بإمتحانك لسيدنا إسماعيل الذبيح وفدائك إياه بالذبيحة، أن تحرم رقاب المصريين على الذبح


اللهم نتقرب إليك بحكمة سيدنا داود أن تعيد الحكمة إلى المصريين


اللهم نتقرب إليك بسيدنا سليمان وقدرته على الجن والشياطين أن تعقل وتكبل الشياطين في مصر


اللهم نتقرب إليك بسيدنا يعقوب أن تعيد شبابنا سالمين إلى آبائهم كما أعدت إليه سيدنا يوسف وأنقذته من غيابة الجب وغياهب السجون


اللهم نتقرب إليك بصبر سيدنا ايوب أن تجزي المصريين بصبرهم خيرا


اللهم نتقرب إليك بدعاء سيدنا يونس ونجاته من بطن الحوت أن تنجي المصريين من شدتهم


اللهم نتقرب إليك بنبينا وحبيبنا وهادينا ومعلمنا


وقائدنا وقبل هذا كله، حبيبك وصفوتك من الخلق، الرحمة المهداة، سيدنا وسيد الخلق سيدنا


مُحَمَد (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم)


أن ترحم مصر والمصريين برحمتك يا الله


اللهم وعدت نبينا أن تلطف بأمته حين ضعفها، ليلة أسريت به إلى المسجد الأقصى وعرجت به إلى السماء،


إذ قلت له تبارك أسمك "يا محمد، أنا رب لطيف وأنت سيد شريف وأمتك خلق ضعيف ولا يضيع الضعيف بين اللطيف والشريف"


اللهم إننا نتوسل إليك بلطفك يا لطيف


وبرحمتك يا رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما


وبقدرتك يا قادر


وبهدايتك يا هادي


وبجبروتك يا جبار


وبسترك يا ستار


وبغفرانك يا غفار


وبكرمك يا كريم


وبعظمتك يا عظيم


وبعزتك يا عزيز


وبجلالك يا جليل


وبغوثك يا غياث المستغيثين


وبحولك يا ذا الحول والطول


وبجلالك يا ذا الجلال والإكرام


ندعوك اللهم بالشيوخ الخشع والشباب الركع والأطفال الرضع والبهائم الرتع


ندعوك اللهم بكل ما يرضيك يا الله



اللهم أنزل سكينتك على مصر والمصريين وأرحم دموعهم ودعائهم وتوجههم إلى بابك يا كريم


يا من لا ترد من جاء إلى أعتابك يا الله


اللهم إرفع هذه الازمة وأنزل رحمتك عليهم فأنت بحالهم أعلم يا الله


وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين الطيبين


الطاهرين برحمتك يا أرحم الراحمين يا الله

السبت، أكتوبر 22، 2011

بروتوكولات حكماء صهيون

Hungarian

الخطر اليهودي

بروتوكولات حكماء صهيون

أول ترجمة عربية أمينة كاملة

مع مقدمة تحليلية في مائة صفحة

تقدير الكتاب وترجمته للأستاذ الكبير

عباس محمود العقاد


1 ـ خطورته:

هذا الكتاب هو أخطر كتاب ظهر في العالم، ولا يستطيع أن يقدره حق قدره إلا من يدرس البروتوكولات كلها كلمة كلمة في أناة وتبصر، ويربط بين أجزاء الخطة التي رسمتها، على شرط أن يكون بعيد النظر، فقيهاً بتيارات التاريخ وسنن الاجتماع، وأن يكون ملماً بحوادث التاريخ اليهودي والعالمي بعامة لا سيما الحوادث الحاضرة وأصابع اليهود من ورائها، ثم يكون خبيراً بمعرفة الاتجاهات التاريخية والطبائع البشرية، وعندئذ فحسب ستنكشف له مؤامرة يهودية جهنمية تهدف إلى افساد العالم وانحلاله لاخضاعه كله لمصلحة اليهود ولسيطرتهم دون سائر البشر.

ولو توهمنا أن مجمعاً من أعتى الأبالسة الأشرار قد انعقد ليتبارى أفراده أو طوائفه منفردين أو متعاونين في ابتكار أجرم خطة لتدمير العالم واستعباده، اذن لما تفتق عقل أشد هؤلاء الأبالسة اجراماً وخسة وعنفاً عن مؤامرة شر من هذه المؤامرة التي تمخض عنها المؤتمر الأول لحكماء صهيون سنة 1897، وفيه درس المؤتمرون خطة اجرامية لتمكين اليهود من السيطرة على العالم، وهذه البروتوكولات توضح اطرافاً من هذه الخطة.

ان هذا الكتاب لينضح بل يفيض بالحقد والاحتكار والنقمة على العالم أجمع، ويكتشف عن فطنة حكماء صهيون إلى ما يمكن أن تنطوي عليه النفس البشرية من خسة وقسوة ولؤم، كما يكشف عن معرفتهم الواسعة بالطرق التي يستطاع بها استغلال نزعاتها الشريرة العارمة، لمصلحة اليهود وتمكينهم من السيطرة على البشر جميعاً، بل يكشف عن الوسائل الناجحة التي أعدها اليهود للوصل إلى هذه الغاية.

هذا الكتاب يوقف أمامنا النفس البشرية على مسرح الحياة اليومية الأرضية مفضوحة كل معايبها، عارية من كل ملابسها التي نسجتها الانسانية في تطورها من الوحشية إلى المدنية لتستر بها عوراتها، وتلطفت بها من حدة نزعاتها، وتتسامى بها إلى أفق مهذب.

أن هذه الملابس أو الضوابط كالأديان والشرائع والقوانين والعادات الكريمة قد استطاعت خلال تطورات التاريخ أن تخفي كثيراً من ميول النفس السيئة، وتعطل كثيراً منها ومن آثارها. ولكن حكماء صهيونها قد هتكوا كل هذه الملابس وانكروا كل هذه الضوابط، وفضحوا أمامنا الطبيعة البشرية، حتى ليحس الانسان، ـ وهو يتأملها في هذا الكتاب ـ بالغثيان، والاشمئزاز والدوار، ويود لو يغمض عينيه، أو يلوي وجهه، أو يفر بنفسه هرباً من النظر الى بشاعاتها، وبينما هم يبرزون الجوانب الشريرة في الطبيعة البشرية يخبئون النواحي الخيرة منها، أو يهملونها من حسابهم، فيخطئون. وهنا تظهر مواضع الضعف في نظرياتهم وما يرتبون عليها من خطط، فيصدق عليهم ما شنع به شاعرنا أبو نواس على "النظام" الفيلسوف المتكلم، فقال يوبخه:

"فقل لم يدعـــي في العلم فلسفـة حفظت شيئاً، وغابت عنك أشياء

لا تحظر العفو ان كنت أمرءاً حرجاً فإن حظركه في الدين ازراء"

وهم لا يخطئون غالباً الا مغرضين،وذلك عندما تعميهم اللهفة والحرص الطائش على تحقيق اهدافهم قبل الأوان، أو يفيض في نفوسهم الحقد العريق الذي يمد لهم مداً في اليأس من كل خير في الضمير البشري، فيتساهلون مضطرين في اختيار الأسس والوسائل القوية لهذه الغايات، وندر ما نظروا إلى شيء الا وعيونهم مكحولة بل مغشاة بالأهواء الجامحة، ولذلك قلما تسلم لهم خطة تامة إلى أمد بعيد.

2 ـ بعض عناصر المؤامرة الصهيونية:

ان المجال لا يسمح بذكر كل عناصر المؤامرة كما جاءت في البروتوكولات، وحسبنا الإشارة إلى ما يأتي منها:

(أ‌) لليهود منذ قرون خطة سرية غايتها الاستيلاء على العالم أجمع، لمصلحة اليهود وحدهم، وكان ينقحها حكماؤهم طوراً فطوراً حسب الأحوال، مع وحدة الغاية.

(ب‌) تنضح هذه الخطة السرية بما أثر عن اليهود من الحقد على الأمم لا سيما المسيحيين، والضغن على الأديان لا سيما المسيحية، كما تنضح بالحرص على السيطرة العالمية.

(ج) يسعى اليهود لهدم الحكومات في كل الاقطار، والاستعاضة عنها بحكومة ملكية استبدادية يهودية، ويهيئون كل الوسائل لهدم الحكومات لاسيما الملكية. ومن هذه الوسائل اغراء الملوك باضطهاد الشعوب، واغراء الشعوب بالتمرد على الملوك، متوسلين لذلك بنشر مبادئ الحرية والمساواة، ونحوها مع تفسيرها تفسيراً خاصاً يؤذي الجانبين، وبمحاولة ابقاء كل من قوة الحكومة وقوة الشعب متعاديتين، وابقاء كل منها في توجس وخوف دائم من الأخرى، وافساد الحكام وزعماء الشعوب، ومحاربة كل ذكاء يظهر بين الأميين (غير اليهود) مع الاستعانة على تحقيق ذلك كله بالنساء والمال والمناصب والمكايد.. وما إلى ذلك من وسائل الفتنة. ويكون مقر الحكومة الاسرائيلية في أورشليم أولاً، ثم تستقر إلى الأبد في روما عاصمة الامبراطورية الرومانية قديماً.

(د) إلقاء بذور الخلاف والشغب في كل الدول، عن طريق الجمعيات السرية السياسية والدينية والفنية والرياضية والمحافل الماسونية، والاندية على اختلاف نشاطها، والجمعيات العلنية من كل لون، ونقل الدول من التسامح إلى التطرف السياسي والديني، فالاشتراكية، فالاباحية، فالفوضوية، فاستحالة تطبيق مبادئ المساواة.

هذا كله مع التمسك بابقاء الأمة اليهودية متماسكة بعيدة عن التأثر بالتعاليم التي تضرها، ولكنها تضر غيرها.

(ه) يرون أن طرق الحكم الحاضرة في العالم جميعاً فاسدة، والواجب لزيادة افسادها في تدرج إلى أن يحين الوقت لقيام المملكة اليهودية على العالم لا قبل هذا الوقت ولا بعده. لأن حكم الناس صناعة مقدسة سامية سرية، لا يتقنها في رأيهم الا نخبة موهوبة ممتازة من اليهود الذين اتقنوا التدرب التقليدي عليها، وكشفت لهم أسرارها التي استنبطها حكماء صهيون من تجارب التاريخ خلال قرون طويلة، وهي تمنح لهم سراً، وليست السياسة بأي حال من عمل الشعوب أو العباقرة غير المخلوقين لها بين الأميين (غير اليهود).

(و) يجب أن يساس الناس كما تساس قطعان البهائم الحقيرة، وكل الاميين حتى الزعماء الممتازين منهم إنما هم قطع شطرنج في أيدي اليهود تسهل استمالتهم واستعبادهم بالتهديد أو المال أو النساء أو المناصب أو نحوها.

(ز) يجب أن توضع تحت ايدي اليهود ـ لأنهم المحتكرون للذهب ـ كل وسائل الطبع والنشر والصحافة والمدارس والجامعات والمسارح وشركات السينما ودورها والعلوم والقوانين والمضاربات وغيرها.

وان الذهب الذي يحتكره اليهود هو أقوى الأسلحة لإثارة الرأي العام وافساد الشبان والقضاء على الضمائر والأديان والقوميات ونظام الأسرة، وأغراء الناس بالشهوات والقضاء على الضمائر والاديان والقوميات ونظام الأسرة، وأغراء الناس بالشهوات البهيمية الضارة، واشاعة الرذيلة والانحلال، حتى تستنزف قوى الاميين استنزافاً، فلا تجد مفراً من القذف بأنفسها تحت أقدام اليهود.

(ح) وضع اسس الاقتصاد العالمي على أساس الذهب الذي يحتكره اليهود، لا على أساس قوة العمل والانتاج والثروات الأخرى، مع أحداث الأزمات الاقتصادية العالمية على الدوام كي لا يستريح العالم ابداً، فيضطر إلى الاستعانة باليهود لكشف كروبه، ويرضى صاغراً مغتبطاً بالسلطة اليهودية العالمية.

(ط) الاستعانة بأمريكا والصين واليابان على تأديب أوروبا واخضاعها[2].

أما بقية خطوط المؤامرة فتتكفل بتفصيلها البرتوكولات نفسها.



أضغط هنا لتصل الى جميع فصول الكتاب

الخميس، أغسطس 18، 2011

خدعة الصومال







تابعت بدهشة حملة الانسانيات التى جرت منذ فترة، حيث اشتعلت بروفيلات الشباب على الفيس بوك بصور مروعة من مجاعة الصومال ، على ضوء الاعلان الدولى الصادر من الامم المتحدة و غيرها من المنظمات التى تديرها امريكا و بعض الدول الكبري
تكالب الشباب تحت شعارات انقذوا الصومال ، و تذكر ان 50 جنيه تنقذ عائلة صومالية، و تذكر قبل الاكل ان الصوماليين جوعى
و كانت مصدر دهشتى هى عن اى صومال تتحدثون ؟؟
فما اعرفه ان الصومال مقسم منذ الحرب الاهلية الى اكثر من دولة !
فالحرب الاهلية الصومالية التى اشتعلت منذ قرابة الربع قرن ، تناحر فيها 17 فيصل ، و ادت الى ولادة ست دويلات صومالية، و حينما انتهت الحرب الاهلية عام 2004 باتفاق نيروبى ( كينيا ) ، تقرر ان تظل الدولة الام مجرد واجهة فيدرالية لهذه الجمهوريات الصومالية الست !
هذه الدول الست هي :
1 – جمهوريه بونت لاند ( الشمال الشرقي ) .
2 – جمهوريه الصومال لاند ( شمال غرب )
3 – جمهوريه غرب الصومال
4 – جمهوريه الرحويين ( جنوب غرب ) .
5 – جمهوريه جالكعيو ( شمال شرق ) .
6 – جمهوريه جوبا لاند ( جنوب غرب ) .
.........
.........
بعض هذه الدول لها تمثيل دبلوماسي مع بعض الدول ، بل و جامعة الدول العربية فى عصر عمرو موسى اوفدت عدداً من الدبلوماسيين هنالك ، ليس الامر سراً ، أو بعيداً عن اهتمامات الدبلوماسية العربية
.........
.........
يا ريت بقا اى متعاطف مع مجاعة الصومال يقول لى اسم الدولة اللى هو بيبعت لها مساعدات ؟؟
من غير الاستعانة بــ ويكوبيديا لو سمحتم !
.........
.........
طيب ايه اللى فكر العالم و الكون باللى بيحصل فى الصومال ؟
بالاحرى ايه الحكاية ؟؟
الحكاية انه حتى مع انتهاء الحرب الاهلية ، فضلت الصومال دولة فاشلة ، مقسمة تارة و غياب الامن تارة أخري ، و عدم تنسيق بين الجمهوريات القائمة
فى الوقت دا تعالى صوت تنظيمات مسلحة اسلامية ، اعلامياً سميت المحاكم الاسلامية بس دى تنظيمات لها تاريخ طويل فى الصومال ، ميلشيات المحاكم الاسلامية دخلت على القوى المقاتلة و هاتك يا سحل لغاية ما انهت الصراع القتالى هنالك ، و دخلت الملشيات العاصمة مقديشيو فى بداية عام 2006 قب ان تنجح فى السيطرة على العاصمة و توحيدها للمرة الاولى منذ 15 سنة و دا كان يوم 5 يونيو 2006
الدنيا ولعت فى الغرب لاكتر من سبب ، اولا الاقتتال الجارى فى الصومال دا بيدير اموال رهيبة لخزائن الغرب عشان الصوماليين شغالين طلب سلاح ، فى هدف استراتيجي آخر يتمثل فى ان الصومال دى بلد قيادي و لازم يفضل راكع، الغرب مش هينسى العلقة اللى الصومال اداها لـ اثيوبيا فى حرب السبعينات
الغرب اساساً احتل الصومال المسلم منذ قرابة الـــ 150 سنة ، و قسموه عشان ميمعش حس الدولة الكبيرة دي ، عمل من اقليم العفر دولة نعرفها باسم جيبوتي ، و ادى اقليم أوجادين أو الصومال الغربي لصالح إثيوبيا، واقليم إنفدى لصالح كينيا، وبهذا الاسلوب ضمن العالم الغربي صراع سياسي بارد و ساخن بين إثيوبيا وكينيا وجيبوتي و الصومال
و هنا ادى الغرب الضوء الاخضر لاثيوبيا من اجل احتلال الصومال و محاربة المحاكم الاسلامية ، دخلت قوات اثيوبيا العاصمة المؤقتة يوم 20 يوليو 2006 ، بس كلها كام شهر و اثيوبيا اعلنت انها مش عايزة تكمل المهمة الامريكية و عايزة تنسحب
امريكا فضلت تدفع لها فلوس و بتنجان ، لازم الاسلاميين فى الصومال يتهزموا ، مش ناقصين دولة اسلامية فى افريقيا ، بل و قامت البحرية الامريكية بمحاصرة السواحل الصومالية لمنع هرب زعماء المحاكم
و هو دا يا معلم السبب الحقيقي اللى مخلى دول كبرى سايبة القرصنة شغالة على سواحل الصومال ، حجة انهم يفضلوا فى المياه الصومالية مراقبين التيار الاسلامي عشان يقبضوا على اى عنصر منه يهرب بحراً لانه مفيش مفر تانى امام قادة التيار الاسلامي ، باقى الدول المحيطة بالصومال كلها شركات امريكية بالوكالة
اثيوبيا انسحبت عام 2009 من الصومال بعد علقة محترمة ، التيار الاسلامي تم استقطاب جزء منه و بقا جزء من الحكومة
فى دلوقتى تيار آخر من المحاكم اسمه حركة الشباب ، دا مسيطر على اجزاء من الصومال و بيهدد بعودة سيطرة الاسلاميين على حكم الصومال
المجتمع الدولى مش عارف يتدخل فى الصومال .. اثيوبيا حلفت مين يمين انها مش مهوبة ناحية الصومال تاني
و القرصنة محدتش حجة جايبة همها
و مفيش تمويل للعمليات العسكرية داخل الصومال
قالك يا معلم نحول القضية الى قضية انسانية ، الصومال كلها كدا كدا فيها مجاعة ، نطلع كام صورة انسانية و نقول جنوب الصومال – اشمعني الجنوب ؟ عشان الشباب الاسلامي مسيطر هنا يا ريس – فيه مجاعة و الناس المسلمين يا حرام بيموتوا من الجوع
طيب ما كل الصومال فيه مجاعة ؟ 20 % من شعب اليمن يعانى من الجوع ، نسب الفقر و الجوع و المرض و الجهل فى مصر ما بين 40 و 60 % ، انما نقول ايه بقا .. المواطن العربي – خاصة المصري – دايما مجرد قطعة شطرنج فى ايد الغرب
طبعا يا ريس كل الفلوس و حتى اى مساعدة رايحة الصومال ، الفتات منها هيوصل للجوعي ، انما الباقى – و هو كله فلوس اساساً – رايح ليد حكومات الصومال عشان تضرب فى التيار الاسلامي
بفلوس سعادتك و بمساعدة سعادتك انت بتولع الحرب الاهلية تانى وتالت فى الصومال
و حتى لو بعت أكل ، مش بيوصل يا معلم
http://gate.ahram.org.eg/News/105311.aspx
دا بدخل فى دايرة السوق السودا فى الصومال ، زعماء الحرب هنالك بيقوموا ببيعه الى الشعب عشان ياخدوا فلوس يجيبوا بيها اسلحة
.........
.........
طيب و الحل ؟؟
الحل اننا نبطل نجرى ورا اول صرخة و اول شخص يقول لك انقذوا فلان و علان ، ونبطل تعالى على فقراءنا و على اهلنا و ناسنا ، يا عم يا اللى رايح تتبرع للصومال ، انت شايف حال الناس واقف ازاى من قبل حتى 25 يناير
منتاش شايف حملات جمعية الاورومان و غيرها عشان فى عائلات مش لاقية اكل
مدن مش عندها مية نضيفة
يا عمنا اللى يعوزه البيت يحرم ع الجامع ، انت دولة نامية و رايح تتبرع للصومال ، اقرع و نزهي !
فــ فكك بقا من حوارات رجل البر و التقوي اللى بيروح يحد قرشين فى صندوق داخل نقابات الاطباء ، و انزل المحافظات و القرى و شوف اللى محتاج او شوف جمعيات شغالة هناك كويس و اتبرع لها
و لا حد فى التبرع هنبقا نخباويين و قاعدين فى البيوت و نكتفى بتشيير لينك و لا صورة و آخرنا ننزل مشوار على نقابة اطباء و نحط القرشين فى الصندوق
.........
.........
و يا ريت قبل ما نروح نتبرع لكازخستان و زنجبار و غيره ، نسال بس و نعرف اللى حاصل هناك و مين مستفيد و مين مش مستفيد و الكلام دا ، عشان نحاول و لو لمرة واحدة فى تاريخنا ننفى اننا امة .. ضحكت عليها سائر الامم


منقول

من الفيسبوك
by Ihab Omar





الجمعة، أغسطس 05، 2011

اللهم لا تشمت أعدائي بدائي . واجعل القران العظيم دوائي وشفائي..




بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم لا تشمت أعدائي بدائي . واجعل القران العظيم دوائي وشفائي..
أنت ثقتي ورجائي واجعل حسن ظني بك شفائي
اللهم ثبت عليُ عقلي وديني .. وبك يارب ثبت لي يقيني
وأرزقني رزقا حلالَا يكفيني .. وأبعد عني شر من يؤذيني
ولا تحوجني لطبيب يداويني .
اللهم استرني علي وجه الأرض .. اللهم ارحمني في بطن الأرض .
اللهم اغفر لي يوم العرض ..
بسم الله الرحمن الرحيم
بسم الله طريقي .. والرحمن رفيقي .. والرحيم يحرسني .. من كل شيئ يلمسني
اللهم إني أعوذ بك من شر النفاثات في العقد ومن شر حاسد إذا حسد
بفضل قل هو الله أحد


رمضان كريم

الأربعاء، أبريل 13، 2011

من أنت ؟؟؟





كم مره سألك أحدهم من أنت؟



لم أفكر في أجابة هذا السؤال يوما
من الأيام،ولم يخطر ببالي أن تحيرني الإجابه ويتوقف ذهني كلية وتعجز كلماتي عن التعبير عن نفسي وإختصار كافة العناوين التى مرت في حياتي( من أنت ؟ )سؤال وضعني في حيرة يوما كاملا، جعلني أحاول أصطناع أجوبه لم أجدها أبدا مقنعة أو شافية،أجبت مره بأسمي الكامل،فوجدت سائلي يحرجني ثانية بإنني لم أفهم المغزي الحقيقي من السؤال ،وردد بإنه ليس موظفا في السجل المدني كي أنطق أمامه بأسمي حتى سادس جد، ففهمت أن الإجابه لها معنى عميق ومضمون مختلف لا أخفيكم سرا بت طوال الليل أفكر في الإجابه بعد أن أخذت أردد السؤال بطريقة القذافي (((من
أنتم؟)))إلا إنني أعترف بإنني فشلت وعجزت تماما عن إختزال حياتي وعمري كله في بضع سطور بسيطه









وفي ظلام الغرفه لاحت لي صورتي وانا طفلة صغيره متشبثة بيد أمي وذاهبة لأول مره الى المدرسة وقبل ذلك اليوم جلست والدتي مع
والدي رحمهما الله يحفظاني أسمي الجديد الذي عرفته لأول مره،وقالوا لي اسمك الحقيقي (إيمان)،وطوال الليل جلست احفظ اسمي وأردده، حتى لا أنساه في اليوم التالي،وعندما تركتني والدتي في حوش المدرسه مع باقي الأطفال تأهبت لسماع أسمي حتى يتثني لي الإنضمام الى فصل معين من الفصول الدراسيه،مازلت أتذكر ذلك اليوم جيدا،فقد كان يوما فاصلا في تاريخ حياتي بسبب دخولي لأول مره المدرسه الإبتدائيه ،وكانت المدرسة التي
انضممت اليها قبل ذلك مجرد حضانه تعلمت فيها الحروف الأبجديه وبعض الكلمات والحساب والقرآن الكريم ،وكنت أذهب يوما وأتمارض شهرا ولم يكن لي اسما غير
الذي عرفته من قبل،وايضا يوما فاصلا في حياتي حيث بدأت بأسم جديد مختلف تماما عن أسمي الآخر والذي كانت اسرتي واقاربي وجيراني ينادوني بيه وهو (عزه)وبعدها اصبح لي اسمين وشخصيتين لايفارفا بعضهما وكأنهما توأم ملتصقين




وكان أسم (عزه) وقتها الأكثر قربا الى قلبي ونفسي، فهو الأسم الذي كان يناديني به أفراد أسرتي وأقاربي وجيراني،وكانت تلك الشخصيه تحمل كل الصفات والسمات الإنسانيه العاديه من بشقاوه ومرح وقليل من الإنضباط اما إيمان فقد كان الأسم ألأكثر رسميه في التعامل حيث كنت معروفه به في المدرسه والجامعه ولإنني كنت مجتهده نوعا ما في المدرسه فقد كان اسم ايمان هو اسم العقل والزينه والإجتهاد و الإنضباط والعبوس والتجهم الدائمين في المدرسه أعتقد جميع المدرسين في كافة المراحل أنني بنت غير مشاغبه بالمره فمن وجهة نظرهم أنه لايمكن أن يجتمع الشغب مع التفوق ،وحفاظا على صورتي المثاليه أمامهم، كنت أقوم بالتخطيط للحيل الجهنميه التي من شأنها أن تشيع الفضوى في الفصل ،و القي بها لبعض الصديقات والزميلات لتنفيذها ،وكن جميعا يطردن من الفصل بينما اجلس انا على مقعدي وانصت بإهتمام الي المدرس وعلى وجهي علامات الإشمئزاز والقرف من البنات المشاغبات


وكانت البنات لاتعلم إنني أشركهن في تنفيذ المخطط لذلك كن يتعجبن من أنني لا الق نفس عقابهن حتى أن إحدى صديقاتي ذات مره وبعدها طردها من الفصل جاءت وفتحت الباب عنوه وهي تشير إلي قائلا((يلا أطلعي بأه)فسأل المدرس البنات عمن تتحدث تلك الطالبه؟ فأشرن في حركه نذاله جماعيه( الى )فأمرني المدرس بالخروج فورا ولم يكن أحدا من المدرسين يعتقد أو يصدق إن كل الحوادث الإجراميه التي تحدث في الفصل من تدبيري أنا،حتى أكتشف شغبي هذا مدرس اللغة الإنجليزيه(فاروق اباظه) رحمه الله ،وكنت وقتها في الأول الثانوي ولأنني كنت مجتهده فعز عليه أن يطردني كبقية البنات وانما كان أول مايفعله عند دخوله للفصل أن ينادي على وعلى صديقتي الحميمه سناء والتي كانت تنفذ جميع مخطاطاتي دون نقاش وأطلق علينا لقب (زقزوق وظريفه )لنجلس على جانبي الطاوله التي كان يجلس عليها وبذلك قضى على الفتنه في مهدها في حصته بشكل خاص






وبدات أشعر بإنفصام في الشخصيه بسبب الأسمين المتناقضين،فذهبت الى والدتي وسألتها لماذا لم تطلقوا علي اسما واحدا؟ولماذا هذا التشتت؟وماعلاقه إسم إيمان بإسم عزه؟ فردت والدتي أنها عندما كانت صغيره قررت أنها إذا تزوجت وأنجبت بنتا ستسميها (عزه) وذلك بعد إعجابها بقصيده لعبد الرحمن الشرقاوي بعنوان (رساله من اب مصري الى الرئيس الأمريكي) وقتها كان ترومان،وكانت تردد بعض ابياتها على مسامعي على أن (( عزة )) يا سيدى هى البسمة الحلوة الباقية// تلوح على وجهها للجميع عذوبة أيامنا الآتية //وتمسكت والدتي بتسميتي عزه مثل بنت الأديب الكبير رحمه الله عبد الرحمن الشرقاوي خاصة وان القصيده كانت تحمل نغزي سياسي وضد الهيمنه الأمريكيه أما والدي رحمه الله كان شديد الإعجاب بالفنانه السمراء (إيمان )لذلك اسماني تيمنا بإسمها وذهب وقيدني رسميا في شهاده الميلاد باسم ايمان وتركوا لي الحيره والتخبط بين الأسمين اللذين فرضا على شخصيتين



وفي الجامعه أحببت اسم (إيمان )أكثر من (عزه )ووجدته الأجمل، بل واصبحت أبغض اسم عزه واجدني شخصيه أخرى غير التي اعرفها،وبدأت أتنكر لأسم عزه خاصة وأن والدي رحمه الله بدأ يناديني بإيمان في البيت ولشده كراهيتي لأسم عزه أتذكر أن أبن خالي وقتها كان في كليه الفنون الجميله قابلني مصادفه في كافتيريا كليتي كليه الإعلام جامعة القاهره، وكان معاه موزه تقدم نحوي وعرفها بي قائلا بنت عمتي عزه فرديت بسخافه اسمي ايمان موش عزه، وتركتهما ورحلت وحتى الأن مازال ابن خالي يذكر لي هذا الموقف كلما رآني ويقول طفشتي البت،، قالت لي بنت عمتك وماانتش عارف اسمها؟ وبدأت قصه عشقي لأسم (إيمان ) الذي اصبح أسمي الأوحد وتضاءل بل وأضمحل اسم عزه امامه، بعد أن ذهبت للعيش في الإمارات فلم يعد هناك من يناديني باسم عزه الذي اصبحت لا أسمعه الا عندما آتي الى مصر في الإجازات السنويه،ومنذ ذلك الوقت تسيد اسم إيمان على حياتي كلها خاصة وأن زوجي وأولادي لايعرفون غيره، وودمجت التوأمين عزه وإيمان في كيان واحد ورغم سردي لتلك القصه إلا أنني وحتى كتابة السطر الأخير لم أعرف إجابة السؤال من أنت؟ ترى هل عرف أحدكم من يكون؟

السبت، مارس 19، 2011

نعم رغم فزاعة الإخوان ولا لاديمقراطية الترزيه



أذا تعمقنا في النقاش سنجد الخوف الكامن هو فزاعة الأخوان المسلمين الذين يقولون للتصويت نعم/ولأنهم الأكثر تنظيما وسيفزون حتما في الإنتخابات البرلمانيه لإنهم منظمون واذا كانت لهم الغلبه هم الذين سيصغون الدستور/وهنا أتساءل لماذا نريد ديمقراطيه نفصلها كما يحلو لنا؟/فإذا كان الأخوان الذين قضوا عمرهم في السجون ومحرمون من ممارسه نشاطهم أكثر تنظيما من الأحزاب والليبراليين فما ذنبنا نحن؟/الخطأ يعود لهم وليس المفروض منا أن ننساق ورأءهم عنادا في الأخوان المسلمين/وإذا كان صندوق الإنتخابات لصالح الأخوان مثلا فلماذا نعارض؟ هذا هو رأي الشارع/والا نرجع ونزور الإنتخابات كما كان يحدث من قبل لإننا موش عايزين الأخوان وفكرهم يسيطر علينا/أي ديمقراطيه تلك التي تريد أن تستبعد جزء مهم في نسيج الوطن وتستأثر وحدها بالسلطه؟؟؟هل قامت الثوره لنمارس نفس الضغط والقمع وتكميم الأفواه والا قامت من اجل الحريه والعداله الإجتماعيه والديمقراطيه ،،وهل نمارس عليهم ماكان يفعله بنا الحزب الوطني ونظام مبارك حتى ولو وصل الأمر بنا لتزوير الإنتخابات من اجل أقصائهم ؟ويبقى لاثوره قامت ولا تغيير وكأنك يا ابو زيد ماغزيت /سأقول نعم رغم فزاعة الإخوان ولا لاديمقراطية الترزيه

الثلاثاء، مارس 15، 2011

نعم للتعديلات الدستوريه نعم للإستقرار السريع







بعض الاسماء الموافقه على التعديلات الدستوريه حتى الان !!! شخصيات محترمه جدا و شخصيات اعتباريه (( احزاب و جماعات )) اكثر من محترم



المستشار محمود الخضيري
...الدكتور يحيى الجمل
الأستاذ فـهـمــي هويــــــــدي
...الدكتور أحمد كمال أبو المجد
الدكتور عبـدالله الأشـــــــــعـل
الدكتور محمد ســـــــليم العوا
الدكتور المعتز بالله عبدالفتــاح
المستشار فؤاد راشـــد
الدكتـورة هبة رؤوف عزت
د.جمال جبريل
اللواء ممدوح شاهين
الناشطة اليسارية نــــــوارة نجــــــــم
عبدالرحمن يوسف المنسق السابق لشباب التغير
جماعة الإخــــوان المسلمــــــون
حــــــزب العــــمــل الإشتراكي
حــــــزب الوســـط الجديد
حزب الكرامة القومي
حزب الحريه و العدالة
====================


يحيى الجمل: أوافق على تعديلات الدستور رغم تحفظى على بعضها


أكد د.يحى الجمل، نائب رئيس مجلس الوزراء، أنه سيوافق على التعديلات الدستورية، رغم تحفظه على بعض المواد.

وأضاف الجمل فى مداخلة هاتفية مع برنامج الـ"القاهرة اليوم" الذى يقدمه الإعلامى عمر أديب، أنه يوافق على بعض المواد، لافتاً إلى أنه يعترض على مدة الرئاسة، حيث يريدها 5 سنوات، معترضاً على أن لا تكون زوجة الرئيس غير مصرية، قائلاً: "هذه العبارة كان من المفروض استبدالها بعبارة عربية".

وبالنسبة للمهام التى يقوم بها الجمل فى مجلس الوزراء، قال: "أنا بساعد رئيس الوزراء فى مهامه".

الخبر في اليوم السابع


الجمل: أصحاب العقول "الضلمة" أكبر خطر على الثورة


الجمل: اللي حصل يوم 28 يناير قامت به جهات منظمة
أكد د. يحيى الجمل -نائب رئيس مجلس الوزراء والمشرف على المجلس الأعلى للصحافة- أن الانقسام الذي تشهده مصر حاليا بشأن التعديلات الدستورية هو أمر طبيعي جدا، ودليل على أن مصر قد بدأت طريقها نحو الديمقراطية الحقيقية.

وصرح -خلال حواره في برنامج "مصر النهارده" اليوم (الإثنين)- بأنه سيصوّت بنعم في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، مؤكدا أن التعديلات الدستورية الحالية ضرورية لمواجهة المرحلة الراهنة، وأنها جسر للمرحلة القادمة.

وأضاف: "سأوافق على التعديلات الدستورية رغم تحقظي على بعض المواد، مثلا إنك تقول إن رئيس الجمهورية تكون زوجته مصرية، وأنا أرى أن زوجة الرئيس يمكن أن تكون عربية ولكني أعترض على أن تكون أوروبية لأن هذا فيه خطر على الأمن القومي، وأما عن ازدواج الجنسية فأنا مع إمكانية تنازل المترشح عنها، وأن تزيد مدة الرئاسة من 4 إلى 5 سنوات، ولكن رأيي إننا نعدّي من الموقف بالتعديلات الحالية إلى أن يأتي الوقت المناسب للتعديل الشامل".

وأوضح أنه إذا كانت نتيجة الاستفتاء بالسلب، سيكون الاتجاه نحو إعلان دستور مؤقت، يحكم بالمباديء الدستورية العامة، ومن خلاله يمكن عمل الانتخابات البرلمانية والرئاسية، مع تشكيل لجنة تأسيسية لإعداد قانون جديد.

وعن رأيه في فكرة وجود ثورة مضادة، قال: "اللي حصل يوم 28 يناير لايمكن أن يكون قد قام به أفراد، ولكن قامت به جهات منظمة".

وأكد: "هناك مخاطر كثيرة على ثورة 25 يناير، أهمها فلول النظام، والحزب الذي كان يسيطر على مصر باقصاء الناس جميعا عن كل شيء والاستئثار بكل شيء، بالإضافة إلى بعض رجال الأعمال اللي اشتركوا في معركة الجمل، وبعض أصحاب العقول الضلمة من المسلمين أو المسيحين التي لا تفهم جوهر ولا حقيقة الدين، كما أنني لا أستبعد وجود أصابع خارجية مشتركة في تهديد الثورة، وأهمها اسرائيل".

وقد قسّم الدكتور يحيى الجمل الحياة في مصر منذ ثورة يوليو 1952 وحتى الآن إلى إلى 3 مراحل:

المرحلة الأولى هي فترة حكم جمال عبد الناصر، الذي وصفه بأنه شخصية كاريزمية منحازة للجماهير، وأن توجهاته كانت لإحداث تنمية شاملة في مصر، سواء صتاعية أو زراعية، وأضاف الجمل: "التنمية اللي عملها عبد الناصر كانت السبب في حرب 67؛ لأن فيه اتجاه دولي لأن تبقى مصر ضعيفة لا تموت ولا تقوى".

المرحلة الثانية هي فترة حكم السادات من أولها وحتى عام 77 والتي حدثت فيها أحداث 18 و 19 يناير، والتي كان السادات خلالها "رئيس مصر الوطني، اللي عارف هو بيعمل إيه، واللي خد قرار الحرب وعمل ورقة أكتوبر والتي كانت خطوة نحو تحول الديمقراطي"، على حسب قول الجمل.

أما المرحلة الثالثة فهي مرحلة الرئيس السابق مبارك، والتي وصفها بأنها فترة زادت فيها الماركسية، وأضاف: "يذكر لمبارك في فترة الحكم الأولى أنه أعاد البنية الأساسية في البلد، التي كانت تقريبا مدمرة، وعلى الرغم من بعض الأقاويل بأن الخطة كانت معدّة منذ أيام السادات، ولكن يكفي أنه نفّذها بإخلاص. ولكن مع أوائل التسعينيات، حدث الجمع بين السلطة والثروة، ووصول رجال الأعمال إلى السلطة.

وقد طرح الدكتور الجمل فكرة تأسيس لجان للمصالحة -على غرار التجربة التي قامت بها جنوب إفريقيا- والتي من شأنها احتواء المجتمع المصري الذي أصبح رافضًا لكل شخص كان له علاقة مباشرة بالنظام السابق.

وأوضح: "لجان المصالحة هي لجان تشكّل من شخصيات سياسية وقضائية، وعن طريقها يستطيع كل شخص حقق فائدة غير قانونية من النظام السابق أن يرد ما أخذه وتحدث المصالحة، على أن يظل الأمر سريا، وبهذا يمكن أن نعيد أموالاً طائلة إلى البلد، لأن الكثير منهم يريدون أن يتخلّوا عن أموالهم ولا يبيتون ليلة في السجن، والفكرة دي أنا بفكر فيها حاليا وبدرسها".

وعن إعادة هيكلة الصحف؛ أكد الجمل أنه لابد من فصل الملكية عن الإدارة، وأوضح: "من الأفضل أن يباع جزء من الملكية بأسهم للعاملين في المؤسسة ولكن بحدود، ولما يملكوها أكيد هيتنجوا كويس علشان يكسبوا".

وأشار إلى أنه وضع مشروع قرار أمام رئيس مجلس الوزراء، يضم أسماء 3 مؤسسات صحفية؛ وهي: روزاليوسف، ودار التحرير، ودار الهلال، مؤكدا أن رؤساء ومدراء التحرير الذين سيتم ترشيحههم لابد وأن تنطبق عليهم 4 شروط؛ وهي: أن يكون من داخل المؤسسة، ومرضيّا عنه من داخل المؤسسة، ومحبوبًا من الرأي العام، وصاحب كفاءة مهنية.

وأكد على أهمية أن تكون هناك حرية في فتح الصحف، قائلا: "القانون في الآخر هو القارئ والرأي العام، وذلك منطبق على الأحزاب أيضا".

وعن رأيه في إمكانية ظهور بعض الأحزاب الدينية، قال: "أنا مع وجود مرجعية دينية، ومفيش أسوأ من الدولة البوليسية غير الدولة الدينية، ولكني أثق في الشعب المصري لأنه ذكي ويرفض التطرّف، ورأيي أن العقول الضلمة لا تستطيع أن تكسب أحدًا في النهاية".

وأشار الجمل إلى أنه عُرِضت عليه وزارة الثقافة في عهد الرئيس مبارك، وقال: "أنا اعتذرت عن الوزارة، وقلت للرئيس إذا كان لابد من الابتلاء؛ فأنا ممكن أكون رئيس جامعة القاهرة".

وأكد أنه تم ترشيحه في وقت من الأوقات لرئاسة مجلس الشعب، إلا أنه استُبعد عندما قال إن "الحزب الوطني ما خُير بين أمرين إلا واختار أسوأهما".

وعن الشخصيات التي يراها الجمل مناسبة للترشّح للرئاسة، قال: "هناك الكثير؛ ومنهم: البرادعي، وعمرو موسى، وهشام بسطاويسي، وطارق البشري، وأحمد زويل".

وفي نهاية الحوار أكد الدكتور يحيى الجمل أن الشعب المصري قادر على تجاوز الأزمة كما نجح في عبور خط بارليف في حرب أكتوبر 73، وأكد أن الوضع الاقتصادي المصري سينصلح بمجرد الانتظام في العمل، مشيرا إلى أن هناك العديد من الدول التي ترغب في مساندة مصر وفي ضخ استثمارات، ولكن بمجرد أن تستقر الأمور.


الخبر منشور هنا


الخضيري: نعم للتعديلات الدستورية.. واحذروا بقاء الجيش في السلطة



أكد المستشار محمود الخضيرى نائب رئيس محكمة النقض الأسبق ورئيس نادي قضاة الإسكندرية الأسبق انه يوافق علي التعديلات الدستورية رغم تحفظاته على بعض المواد فيها.
وقال إنه يرى أن تلك التعديلات على حالها أفضل من المستقبل المجهول بما توفره من آلية انتقال السلطة ومؤسسات الدولة.
وأضاف في ندوة بعنوان "الإخوان المسلمين: نعم للتعديلات الدستورية" بمنطقة الإبراهيمية بالاسكندرية "لن أقول لكم قولوا نعم أو لا وإنما أقول لكم حكموا عقولكم وادرسوا التعديلات بقوة وضعوا نصب أعينكم التوقيت الحرج للبلاد.
واشار إلى أن التعديلات كما أن فيها سلبيات فيها أيضا إيجابيات أهمها أنها جعلت من هذا الدستور مؤقت ومرحلة انتقالية للعبور إلى دستور جديد للبلاد بدلا من هذا الذي يجب تغييره بالكامل".
وحذر من بقاء القوات المسلحة طويلا في السلطة معتبرا أن بقاؤها أمر مخيف وأن المخرج الوحيد لإبعادها هو الموافقة على هذه التعديلات الدستورية المقترحة رغم وجود تحفظات عليها لأنها على الأقل توفر انتخابات حرة بلا إكراه ونزاهة لها بلا تزوير وكذلك شفافية الحالة الانتخابية فضلا عن أهم ضمانة ألا وهى الإشراف القضائي الكامل ومراقبة المجتمع المدني في الداخل والخارج وتعطى أيضا الحق فى صياغة دستور جديد ولذلك لا بد من الموافقة عليها.
وأشار الخضيري أن الاستفتاءات السابقة كان يحضر فيها وزير الداخلية وأعوانه ليصوتوا نيابة عن الشعب المصري بنسبة 90% أما الآن فالمشاركة توضح مدى استمرار الشعب في الثورة والانتفاضة من أجل الحصول على حقه وكامل حريته مضيفا أن هذا التطور في الأداء والمعاملة أحد أهم ثمار الثورة وهو ألا تغضب مما يقوله الرأي المخالف لك بل وتحترمه أيضا.


الخبر منشور هنا

الخطأ التاريخي

مدونة الكلام رزق للصديق هارملس

بدايه اؤكد على ما هو بديهى
هذا رأيى اعرضه ولا افرضه
وبما انه رأيى فاكيد انا اؤمن بصحته
وفى الاول والاخر الله اعلم
-----------------------
هو على اى حال رأى يخالفه من هم اثق فى تفكيرهم وفطنتهم واخلاصهم
اولهم البرادعى واسامه حرب والبسطويسى وحموده والكثيرين
وبالرغم من هذا فانا اؤمن بشده انهم يرتكبون خطأ فاحش بحسن نيه
بل اؤمن انهم يرتكبون خطأ تاريخى من انواع الاخطاء التى تغير الاحداث للابد
------------------------
ارى اننا نغرق انفسنا فى التفاصيل ونترك الموضوع الاساسى
الموضوع انه لا بد من التعجيل باى وسيله للوصول الى سلطه منتخبه
تحت اى مسمى وتحت اى شكل وتحت اى دستور
السلطه المنتخبه فى جميع الاحوال تظل منتخبه هى تعرف والشعب يعرف انها جاءت باراده حره من صاحب السلطه الحقيقى وهو الشعب
ان وضع دستور جديد كامل يحتاج من سنه الى سنتين
وواضح من مناقشه تعديلات 6 مواد حجم النقاش والاخذ والرد التى اسفر مثلا بالامس عن التغيير من الدستوريه الى النقض فما بالك ب200 مادة
اذا كنا نحتاج الى سنتين فلنقضيهم فى ظل سلطه منتخبه وليس فى سلطة الجيش
واذا كنتم تقولون ان الدستور الحالى يصنع ديكتاتورا خلال سنه فما بالك بحكم عسكرى يحكم بالاحكام العسكريه والقرارات يحظر هذا ويبيح هذا
-------------------------
لا تظنوا ان هناك ملائكه وشياطين
لكن هناك سلوك بشرى له قواعد نادرا ما تخيب
لا تظنوا ان قادة الجيش يتصرفون بنبل وترفع لانهم ملائكه
انهم يتصرفون هكذا لان الثورة ضاغطه عليهم بعددها الكبير الكاسح
نفس هؤلاء القاده كانوا اولياء مبارك راضين بحكمه ينفذون سياسته
وهم على اى حال ليسوا شياطين ايضا بل هم بشر عاديون وتصرفوا حتى الان كبشر وسيتصرفون فى المستقبل ايضا كبشر ولا تراهنوا على غير هذا
-------------------------
آفه التفكير اننا نبنى قواعد على ان الوضع سيستمر كما هو
نظن ان الثورة ستستمر شهورا وهذا لن يحدث
نظن ان تصرفات الجيش ستظل كما هى دائما وهذا لن يحدث
نظن اننا يمكننا ان نشعل الثورة ثانية بكل سهولة لو تغير الوضع وهذا ايضا لن يحدث

الثورة حاله
الثورة ذروة لا تتحدث الا اذا اجتمعت الاف العوامل ولذا لا تحدث الا كل مائه عام
الثورة حدثت لان مبارك لم يتوقعها ولو توقعها لاجهضها بسهوله
ليس بالعنف ولكن بالضعف
لو قدم مبارك نصف التنازلات التى قدمها بعد الثورة قبلها لاجهضها
لو القى خطابا عاطفيا واقر بتزوير الانتخابات والغى المجلسين وامر بكشف بعض قضايا الفساد وسجن اصحابها قبل الثورة لما قامت الثورة
لكنه غفل واستهتر وقال خليهم يتسلوا فأخذته الثورة على غره
ولكن لن تحدث المفاجأه ثانية وتجميع الملايين حالة صعبه التكرار
والامر مازال فى يدنا والامور فى صالحنا فلتكن المبادره معنا ولا نضيع المكاسب
---------------------------
هناك احداث حتميه الحدوث
حتمية وليس اختياريه
ساستخدم هذه الكلمه كثيرا لانها واقع لكل من تأمل او درس سلوك الناس
اذا تركت خزينتك مفتوحه فحتما ستسرق - حتما
اذا خرج الامريكان اليوم من افغانستان فحتما ستعود طالبان للحكم ويهرب قرضاى - حتما
اذا سارت فتاه فى طرق مظلمه ليلا يوميا باستمرار فحتما سيتم التحرش بها يوما - حتما
اذا كانت الثورة وافقت لحسنى الاستمرار حتى نهايه ولايته كان حتما سيحاول العوده للسلطه والتوريث - حتما
اذا كان الرئيس لصا فحتما ستسرق الحاشيه - حتما
اى شخص يمارئ فى هذا فهو مخطئ او غير واقعى
-----------------------------
ماذا تتخيلون اذا هدأت الاحوال ورجع الثوار الى اعمالهم ومضى شهر واثنين وثلاثه وخمسه وعشره ورمضان واعياد
ماذا تتخيلون سيحدث
حتما سيرغب (على الاقل) احد قادة الجيش فى الاستمرار فى الحكم
حتما وليس احتمالا
لا يكون احد فى السلطه ويتركها ابدا
واذا كان للقاعده شواذ فلا تبنوا خططكم على تحقق الشذوذ
حتما وليس احتمالا سيوسوس المنافقون للقائد
لو عملت انتخابات حتضيع البلد
حتسلمها للاخوان
حتسلمها للجماعات الارهابيه
ازاى ضميرك يسمح بان تترك فكر ارهابى كفكر عبود ان يحكم
وغيره وغيره وسيلاقى هذا هوى فى نفسه
نحن لم نرى جيشا تولى السلطه وتركها اختيارا
وهو سيتركها الان تحت مطارق الثوره وليس اختيارا واذا أمن المطارق لن يذهب
ان كل يوم اضافى تتركون فيه الجيش فى السلطه هو خطر داهم
كل يوم وكل ساعه تقربنا من النهايه المحتومه وهى حكم العسكر
طبعا مع الديكورات المطلوبه
وحتما سينقسمون على انفسهم ويتخلصون من بعضهم البعض حتى يتمكن احدهم من رقاب الاخرين ثم يزين للشعب حكمه
لا تتخيلون ان هذا مستحيل فالوسائل اكثر مما تتخيلون
وعود ومرتبات ومنح وانتعاش وضرب على الفاسدين ومشاريع عملاقه تستميل الغافلين
اضطرابات وانقسامات وتشويش على اراء وعلى اختلافات المفكرين واسلوبهم الجدلى لتخويف الامنين
احداث مخيفه وغير متوقعه (كما حدث امس بالبيان رقم واحد) ترعبنا من انقسام الجيش والانقلاب على نفسه وسيدفعنا لاختيار اهون الاضرار
سيناريوهات كثيره وحيل شيطانيه كثيره المشكله انها ليست مخاوف وهميه
انها حتما ستحدث
حتما
---------------------------
ثم
لماذا تنظرون الى ما يحدث انه ترقيع واحياء لدستور مات
هذا كله كلام فارغ لا فيه ترقيع ولا فيه دستور من اساسه
ان مناقشاتنا لهذا البند وذاك البند مثل موضوع الجنسيه والزوجه والقسم هو اهدار للوقت واستنفاذ للمجهود وشق للصفوف فيما لا طائل منه

فلا هذا دستور ولا هذه نصوص ستعيش
كل ما يحدث اننا نريد اى اطار قانونى على وجه السرعه لاجراء الانتخابات للوصول الى سلطه منتخبه
فقط
والدليل واضح فكيف تنص التعديلات على مدتين كل مده 4 سنوات ثم تنص على هدم الدستور نفسه بعد 6 شهور
هذا كله مجرد شكل قانونى للانتخاب ونقل السلطه فقط ولكن الدستور انتهى وسيتم اعداد دستور جديد
متفقين على هذا او ربما هذا هو المعيار الحقيقى لنجاح الثورة ولكن انضع الدستور الذى يحتاج وقتا ونحن تحت حكم العسكر؟؟؟ لماذا؟؟؟
هل نقضى السنتين وقت اعداد الدستور تحت حكم البرادعى او عمرو موسى او اى مدنى دخل منافسه شعبيه واخذ 55% وتسلم الحكم وستظل هذه الخلفيه فى عقله وفى طريقه تفكيره وفى ثقافته ام نقضيها تحت سلطة طنطاوى ابن حسنى مبارك ووزير دفاعه عشرون عاما يسبح بحمده وينفذ اوامره

واذا كنتم تخافون من السلطه التى ستكون فى يد الرئيس فالعسكر سيظل لديهم نفس السلطه واكثر نفس الفتره وهم بالتأكيد اكثر خطرا
ثم اننا كما راينا فى الاحداث ان الجيش حما الثورة ولم يرضى ان يتصدى لها بينما كانت هذه رغبه الرئيس
من المؤكد انه فعل هذا لانه ليس له مصلحه ان يعادى الشعب فى حين ان الرئيس له مصلحه فى الاستمرار فى الرئاسه
اذا فوجود مؤسسه للرئاسه بجانب مؤسسه الجيش تتوازن القوى بينهم موضوع اكثر امنا بكثير من وجود مؤسسه واحده هى الرئاسه والجيش معا سلطه واحده لا تتوازن معها الا قوة الثورة التى هى طبيعتها ان لا تستمر شهورا او سنين
-----------------------------
اما اكثر النقط جدليه وربما فيها منطق
ان التعجيل بالانتخاب سيأتى بالاخوان او بالحزب الوطنى
والعله ان الاخوان منظمين ويستطيعون تحريك مناصريهم
وان الحزب الوطنى اغنياء ويمكنهم دفع رشاوى انتخابيه
وهذا التخوف -فى رايى- منعدم تماما تماما
عندما يكون عدد من ينتخب مائه الف وانا استطيع بتنظيمى او بمالى ان اكسب ثلاثمائه الف فالانتخابات فى صالخى اكيد
وهذه هى خبراتنا وسبب تخوفنا
لكن هذه الحاله انعدمت فالثلاثمائه الف ليس لهم قيمه عندما يخرج للانتخاب اربعون مليون وليس مائه الف
كل قيمتها السابقه كانت بسبب عزوف الاغلبيه عن المشاركه وهذا انتهى كما هو واضح فلا الرشاوى لها قيمه ولا التنظيم له قيمه
احد معارفى رجل اعمال شهير جمع كل عماله فى شركاته وكل من يدفع لهم صدقات وهم بالالاف ونجح فى الانتخابات القبل الماضيه وقد حصل على اربعة الاف صوت
ماذا سيفيده ماله وتنظيمه لو حضر مائتى الف صوت
------------------------
اخيرا
عندما ترك سوار الدهب الحكم وجاء المهدى بالانتخاب كتبت فى الاهرام ان الانقلاب سياتى لامحاله
وعندما ترك الجيش فى موريتانيا الحكم واجرى الانتخاب كتبت فى مدونتى ان الانقلاب آتى لا محاله وحدث بعد 444 يوما من مقالتى
وعندما ظهر البرادعى كتبت هنا ان البرادعى سهم انطلق ولا يمكن رده مهما فعلوا وقوبلت بعدم تصديق من كل اصدقائى
وعندما كان اصدقائى يقولون لى لن يحدث شئ فهم يتركونا نتكلم وهم يفعلون ما يشاءون كنت اقول لهم انظروا من خمس سنين كيف يتطور حالنا ستصلون الى ان الثورة على الابواب

لا اقرا الغيب
ولكنى اعلم ان للاحداث حتميه ولسلوك البشر حتميه واعلم ان التاريخ سجل اخطاء تاريخيه حولت المسارات واجهضت ثورات واشعلت حروب وكلها اخطاء تاريخيه
ورأيى -الذى هو رايى لا اكثر- ان ترك السلطه فى يد الجيش هو خطأ تاريخى سنندم كلنا عليه
--------------------------
اكتب هذا وقلبى كله تمنيات بالخير لبلدى والحريه لبلدى والتقدم لبلدى
الا هل بلغت
اللهم فاشهد

الخميس، مارس 10، 2011

أهكذ تحَّررنا ؟!


عندما اندلعت الثورة فى (مصر) ، فى الخامس والعشرين من يناير، كنت من كبار المتحمسين لها، منذ اللحظة الأولى، حتى أننى صرخت فيمن حولى، بأن الثورة فى (مصر) قد بدأت، وأدهشنى للغاية أنهم جميعاً، وبلا استثناء، كما رأيتها، وإنما، وبتحفظ شديد، أخبرونى أنها ليست ثورة، وإنما مظاهرات غاضبة، سرعان ما تقمعها الشرطة، فإن عجزت عن هذا، سيستدعى (مبارك) الجيش لقمعها.

وعند تلك النقطة بالذات، وجدت نفسى أنفعل بشدة، وأؤكَّد لهم أن قراءاتى الطويلة والعديدة للتاريخ، مع خبرة تبلغ سبعة وعشرين عاماً، من الدراسات المكثفة للتآمرات والثورات والنظم العالمية، تؤكَّد أنه ما من جيش خرج لقمع شعب، اللهم إلا فى (الصين) ، عندما خرج الشباب ينادى بالحرية ، فتمت تصفيته بالدبابات بلا رحمة، فى أكبر ميادين (بكين) العاصمة، ولم يكن جنون حاكم (ليبيا) المختل قد أسفر عن نفسه بعد ، فى أكبر مذبحة قمعية فى التاريخ كله ، قديمه وحديثه.

وتحقق ما تصوَّرته، وما حفلت به كتاباتى وأكَّدت حتمية حدوثه، منذ أكثر من ثلاثة أعوام ماضية، وحتى يوم واحد من سقوط فكرة القمع الأمنى .. وكدت أطير فرحاً، مع شعب (مصر) كله، عندما تم إعلان تنازل رئيس الدولة عن منصبه، بعد ثلاثين عاماً، جثم خلالها، هو وعصابته، على صدر (مصر) .

وبلغت سعادتى ذروتها، عندما شاهدت شباب (مصر) يخلون الميدان، ويبدأون فيه عملية إصلاحية، لم يشهد التاريخ كله أيضاً مثلها، فى كل الثورات التى سجلها، منذ زمن الامبراطورية الرومانية، وبدا لى أن ثورة (مصر) ثورة مثالية، سيقف أمامها التاريخ طويلاً، وينحنى احتراماً وتبجيلاً، لشعب عظيم، قام بثورة شبابية سلمية رقمية، ليس لها من مثيل.



وتفاءلت.. وربما أكثر من اللازم ..وتصوَّرت أن الشباب سيواصل مبادراته العظيمة، لينهض بالوطن، من كبوة استمرت تسعة وخمسين عاماً، فقد خلالها إرادته، وخسر ريادته وانحنت هامته، مع حكام يرفضون التخلى عن مقعد الحكم، بأى ثمن كان.

ولكن الأمور انقلبت فجأة رأساً على عقب ..وسقطنا فى هوة أكثر عمقاً، مما كنا فيها ..والشعب نفسه، الذى نادى بالحرية، انفلت تماماً، عندما حصل عليها.

تظاهرات فئوية، راحت تطالب بما تراه حقاً، أو تسعى لتصفية حسابات مع إدارات قديمة، أو ربما لتفعيل أحقاد شخصية، وإطلاق غل كامن فى النفوس، واستخدام وسائل ضغط وقمع جديدة، للحصول على مكاسب بلا عمل أو انتاج.

إعلام اعتاد نفاق من يحكم، نقل نفاقه، وعلى نحو مستفز، إلى من احتل المشهد السياسى الجديد، حتى أن من كانوا يتباهون قديماً، بانتسابهم إلى النظام الحاكم القديم، انطلقوا يؤيدون الثورة الجديدة، بحماس مصطنع، فى محاولة منهم لمحو تاريخهم الأسود، وآخرون سعوا للحصول على مكان متمَّيز، فى المنظومة الجديدة، بافتعال بطولات، بعد أن وضعت المعركة الكبرى أوزارها.

وفى ظل النظام السابق، كنا نكتب، ونهاجم، ونفضح الفساد، ونعريه، ونطالب بمحاسبته ومحاكمته، والنظام يضع أسماءنا فى ملفات أمن الدولة، ويحاصرنا بسيف القانون وسلاح المحاكمة.

ومع ديكتاتورية ذلك النظام، كانت هناك محاكمات، وتحقيقات، وهيئات دفاع، وقضاة شرفاء، وأحكام براءة، أو إدانة مع إيقاف التنفيذ.ثم تم استبدال هذا بنظم قمعية جديدة، لا تريد محاكمات أو عدالة، بل مقاصل تقام فى الطرقات، لقطع رأس كل من يشيرون إليه، بغض النظر عن القانون.

انفلات انفعالى، ساد المجتمع كله، وانقضاض على مطالب خاصة وتصفية حسابات، ومحاولات استعداء الشعب على الكل، وضد الكل، حتى القوات المسلحة نفسها، التى يتم إجهادها واستنزافها داخلياً، فى وقت اشتعلت فيه كل الأمور من حولنا، واحتاجت حدودنا إلى جيشنا ودرعنا.

شباب تحوَّل فجأة إلى ذئاب مسعورة ، ذاقت طعم الدم ، فلم تعد قادرة على التخلى عنه، وشعرت بقوة كبيرة ، فلم تدرك أنه مع القوة الكبيرة ، تأتى مسئوليات كبيرة أيضاً .. والكل أراد ..والكل ثار ..والكل غضب ..والكل طالب..والكل نسى أهم ما فى المشهد كله.. (مصر) .
(مصر) التى يهدمون جزءاً منها كل يوم ، ويصرون على مواصلة احتقانها على نحو عجيب ، وكأنما أدمنوا إثبات القوة والقدرة ، وغاب عنهم الفارق الكبير ، بين هدم نظام ، وهدم كيان دولة بالكامل .

النظام القديم كان مغروراً ، يرى أنه يعرف صالحنا أكثر مما نعرفه ، ووصفناه بالطاغية ؛ لأنه لم يبال بالشعب ، ورأى – وحده – أن على الشعب أن يدفع الثمن ، حتى ينهض اقتصاد (مصر) ، دون حتى أن يتساءل ، هل يؤيده الشعب فى هذا أم لا.

والغاضبون الحاليون، مغرورون، يرون أنهم يعرفون صالحنا أكثر مما نعرفه، ويتحدثون عن ضرورة أن يدفع الشعب ثمن الحرية، ولو أنخرب اقتصاد (مصر) ، ماداموا يرون هذا ، ويدعون لحشد الآخرين ، ثم يتباهون بقدرتهم على هذا ، ونجاحهم فيه.

النظام القديم لم يكن يبالى بفئات الشعب المطحونة ، ولا باهمية دوران عجلة الانتاج ، مادام هو فى السلطة.

والحاليون لا يبالون بفئات الشعب المطحونة ، ولا باهمية دوران عجلة الانتاج ، مادام هذا يجعلهم يتسيدون المشهد السياسى والإعلامى ....النظام السابق كان يتحدث عن الحرية والديمقراطية ، ثم يمارس القمع والضغط ولى الذراع ....

والحاليون يتحدثون عن الحرية والديمقراطية ، ثم يمارسون التظاهر والاعتصام ، للقمع والضغط ولى الذراع ...

النظام السابق كان يعتبر كل من يعارضه متمرداً ...

والحاليون يعتبرون كل من يعارضهم خائناً ....

النظام السابق كان يضع معارضيه فى قوائم أمن الدولة ...

والحاليون يضعون معارضيهم فى قوائم سوداء ...

الناس كانت ، فى ظل النظام السابق تخشى معارضته ...

والناس فى ظل الوضع الحالى ، يخشون معارضة ما يحدث فى التحرير ....

النظام السابق كان يرى أن من حقه أن يحكمنا كما يشاء ؛ لأنه قام بالضربة الجوية الأولى ....

والحاليون يرون أنه من حقهم أن يحكمونا كما يشاءوا ؛ لأنهم قاموا بالثورة ....

النظام السابق يحكمنا من قصر (عابدين) ، ويرى أنه (مصر) ...

والحاليون يحكموننا من ميدان التحرير ، ويرون أنهم (مصر) ...

أهكذا تحرَّرنا ؟!...

أهكذا نكون قد حصلنا على ما خرج الشعب كله ، عن بكرة أبيه ، يطالب به ؟!...

ألهذا استشهد شباب الثورة ؟!...

ألهذا قاتلنا ، وعارضنا ، وتحملنا لسنوات ؟!...

لست أرى هذا بالتاكيد ...

وبكل الأسف.. شباب عديدون منفعلون، زرعوا عقولهم فى آذانهم واعينهم ، وليس فى رءوسهم.. شباب منفعلون من كل ما يسمعونه.. وما يقرأونه.. وما يشاهدونه، على شبكة الانترنت.

شباب تصوَّروا، من فرط انفعالهم، وليس رجاحة عقولهم، ان كل ما يسمعونه ويقرأونه، ويشاهدونه، فى عصر بلغت فيه التكنولوجيا الرقمية أوجاً، هو حقيقة لا تقبل الجدل.. بلا أدلة.. أو براهين.. أو حتى منطق.. فقط بانفعال جارف.

شباب تحوَّلوا، دون حتى أن يدركوا هذا، إلى ثورة مضادة، قادرة مع انفعالها وانفلاتها، على هدم الصورة الأصلية من أساسها.المشكلة أن الإعلام، مع اعتياده النفاق، راح يشعل النيران، بدلاً من محاولة تهدئة الشارع، وخرجت اسماء لامعة، تتكلم بأحاديث تقطر سماً، والشباب يتصوَّرونها حماساً، ولكنها فى واقعها، منا ستثبت الأيام فيما بعد، مجرد تصفية حسابات شخصية، لحالات قهر أو ظلم تعرضوا لها، فى ظل النظام السابق.

حالة من التشفى الشيطانى، والرغبة الوحشية المسعورة، التى يستحيل أن تبنى عليها دولة ديمقراطية حرة سليمة، بقدر ما تبنى عليها دولة مشتعلة، قد لا تهدأ، قبل أن ينهار الاقتصاد بالكامل، ويدفع الشباب، قبل الشيوخ، ضريبة إعادة بناء، قد تحرمهم، حتى نهاية أعمارهم، مما كانوا يحلمون به.

الصورة القادمة، بما يفعلونه، ليست مشرقة كما يتصوَّرون، لأن السياسة، بمضمونها الأشمل، غير واضحة فى أذهانهم، بدليل مطالبتهم بأمورعاجلة، يستحيل تحقيقها، إلا بدمار الدولة بالكامل.

أهكذا تحرَّرنا؟!..أهكذا حققَّنا ما كنا نصبوا إليه؟!.

من ينادى بالحرية والديمقراطية، ينبغى له أن يحترم الحرية والديمقراطية.. والحرية تعنى؟ أن تؤمن بأنك، ومهما كنت، ومهما كان نبل مطالبك، فأنت لا تعبر عن الجميع، فالناس لم تتفق حتى على الخالق عزَّ وجلَّ، فكيف بك؟!

والديمقراطية تعنى أن تصبر، وأن تتحمل الإجراءات العادلة، والتى قد تستغرق وقتاً لا يناسب توترك وانفعالك.
تماماً لو أنك تطهو وجبة شهية، فلن يمكنك أن تتعجَّل طهوها، إلا لو أدى هذا إلى إفسادها بالكامل.

والذين يطالبون بسرعة القصاص، ويرفضون الدفاع عن من ارتكبوا جرائم فى حق هذا الوطن، لا يؤمنون بالديمقراطية، التى تمنح حتى السفاحين، الحق فى المحاكمة، والدفاع، قبل أن يصدر الحكم بالإعدام.

والتاريخ علمنا، وهو لا يخطئ أبداً، أن الدائرة تدور دوماً على من دفعها.

ثوار (فرنسا) طالبوا بمقاصل دون محاكمة ، فوضعت رءوسهم بعدها تحت المقاصل ، وأيضاً بلا محاكمة.

نادوا بسرعة القصاص دون عدالة، فطارت رءوسهم بسرعة قصاص دون عدالة.

وإذا ناديتم بالطغيان، فستقعون تحت طائلتة يوماً، طال الزمن أم قصر، وإن لم تكونوا قد تعلَّمتم مما حدث على أيديكم، فهذا سيعنى أن الله سبحانه وتعالى قد كتب علينا أن نقاتل من اجل الحرية، إلى أمد لا يعلم مداه سواه جلَّ جلاله.

فأنتم اليوم كمن سبقكم ، كتبنا فلم يقرأوا ، وقلنا فلم يسمعوا ، وشرحنا فلم يفهموا .. أنتم إذن مثلهم .. طغاة.


د. نبيل فاروق

المقال منشور في موقع مصراوي

الأحد، فبراير 20، 2011

مخطط "برنارد لويس" لتفتيت العالم العربي والإسلامي

الذين لم يقرأوالتاريخ يظنون ما صنعته أمريكا بالعراق من احتلال وتقسيم أمرًا مفاجئًا جاء وليد الأحداث التي أنتجته، وما يحدث الآن في جنوب السودان له دوافع وأسباب، ولكن الحقيقة الكبرى أنهم نسوا أن ما يحدث الآن هو تحقيق وتنفيذ للمخطط الاستعماري الذي خططته وصاغته وأعلنته الصهيونية والصليبية العالمية؛ لتفتيت العالمالإسلامي، وتجزئته وتحويله إلى "فسيفساء ورقية" يكون فيه الكيان الصهيوني السيد المطاع، وذلك منذ إنشاء هذا الكيان الصهيوني على أرض فلسطين 1948م، وعندما ننشر هذه الوثيقة الخطيرة لـ"برنارد لويس" فإننا نهدف إلى تعريف المسلمين بالمخطط، وخاصة الشباب الذين هم عماد الأمة وصانعو قوتها وحضارتها ونهضتها، والذين تعرضوا لأكبر عملية "غسيل مخ" يقوم بها فريق يعمل بدأب؛ لخدمة المشروع الصهيوني الأمريكي لوصم تلك المخططات بأنها مجرد "نظرية مؤامرة" رغم ما نراه رأي العين ماثلاً أمامنا من حقائق في فلسطين والعراق والسودان وأفغانستان، والبقية آتية لا ريب إذا غفلنا.

وحتى لا ننسى ما حدث لنا وما يحدث الآن وما سوف يحدث في المستقبل، فيكون دافعًا لنا على العمل والحركة؛ لوقف الطوفان القادم.


برنارد لويس

"برنارد لويس" من هو؟ * العراب الصهيوني.
* أعدى أعداء الإسلام على وجه الأرض.
* حيي بن أخطب العصر الحديث، والذي قاد الحملة ضد الإسلام ونبي الإسلام، وخرج بوفد يهود المدينة؛ ليحرض الجزيرة العربية كلها على قتال المسلمين والتخلص من رسولهم.

* صاحب أخطر مشروع في هذا القرن لتفتيت العالم العربي والإسلامي من باكستان إلى المغرب، والذي نشرته مجلة وزارة الدفاع الأمريكية.

ولد "برنارد لويس" في لندن عام 1916م، وهو مستشرق بريطاني الأصل، يهودي الديانة، صهيوني الانتماء، أمريكي الجنسية.

تخرَّج في جامعة لندن 1936م، وعمل فيها مدرس في قسم التاريخ للدراسات الشرقية الإفريقية،

كتب "لويس" كثيرًا، وتداخل في تاريخ الإسلام والمسلمين؛ حيث اعتبر مرجعًا فيه، فكتب عن كلِّ ما يسيء للتاريخالإسلامي متعمدًا، فكتب عن الحشاشين، وأصول الإسماعيلية، والناطقة، والقرامطة، وكتب في التاريخ الحديث نازعًا النزعة الصهيونية التي يصرح بها ويؤكدها.

نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" مقالاً قالت فيه:
إن برنارد لويس "90 عامًا" المؤرخ البارز للشرق الأوسط وقد وَفَّرَ الكثير من الذخيرة الإيدلوجية لإدارة بوش في قضايا الشرق الأوسط والحرب على الإرهاب؛ حتى إنه يُعتبر بحقٍّ منظرًا لسياسة التدخل والهيمنة الأمريكية في المنطقة.

قالت نفس الصحيفة إن لويس قدَّم تأيدًا واضحًا للحملات الصليبية الفاشلة، وأوضح أن الحملات الصليبية على بشاعتها كانت رغم ذلك ردًّا مفهومًا على الهجوم الإسلامي خلال القرون السابقة، وأنه من السخف الاعتذار عنها.

رغم أن مصطلح "صدام الحضارات" يرتبط بالمفكر المحافظ "صموئيل هنتينجتون" فإن "لويس" هو مَن قدَّم التعبير أولاً إلى الخطاب العام، ففي كتاب "هنتينجتون" الصادر في 1996م يشير المؤلف إلى فقرة رئيسية في مقال كتبها "لويس" عام 1990م بعنوان جذور الغضب الإسلامي، قال فيها: "هذا ليس أقل من صراع بين الحضارات، ربما تكون غير منطقية، لكنها بالتأكيد رد فعل تاريخي منافس قديم لتراثنا اليهودي والمسيحي، وحاضرنا العلماني، والتوسع العالمي لكليهما".

طوَّر "لويس" روابطه الوثيقة بالمعسكر السياسي للمحافظين الجدد في الولايات المتحدة منذ سبعينيات القرن العشرين؛ حيث يشير "جريشت" من معهد العمل الأمريكي إلى أن لويس ظلَّ طوال سنوات "رجل الشئون العامة"، كما كان مستشارًا لإدارتي بوش الأب والابن.

في 1 /5 /2006م ألقى "ديك تشيني" نائب الرئيس "بوش الابن" خطابًا يكرِّم فيه "لويس" في مجلس الشئون العالمية في فيلادلفيا؛ حيث ذكر "تشيني" أن لويس قد جاء إلى واشنطن ليكون مستشارًا لوزير الدفاع لشئون الشرق الأوسط.

لويس الأستاذ المتقاعد بجامعة "برنستون" ألَّف 20 كتابًا عن الشرق الأوسط من بينها "العرب في التاريخ" و "الصدام بين الإسلام والحداثة في الشرق الأوسط الحديث" و"أزمة الإسلام" و"حرب مندسة وإرهاب غير مقدس".

لم يقف دور برنارد لويس عند استنفار القيادة في القارتين الأمريكية والأوروبية، وإنما تعدَّاه إلى القيام بدور العراب الصهيوني الذي صاغ للمحافظين الجدد في إدارة الرئيس بوش الابن إستراتيجيتهم في العداء الشديد للإسلام والمسلمين، وقد شارك لويس في وضع إستراتيجية الغزو الأمريكي للعراق؛ حيث ذكرت الصحيفة الأمريكية أن "لويس" كان مع الرئيس بوش الابن ونائبه تشيني، خلال اختفاء الاثنين على إثر حادثة ارتطام الطائرة بالمركز الاقتصادي العالمي، وخلال هذه الاجتماعات ابتدع لويس للغزو مبرراته وأهدافه التي ضمَّنها في مقولات "صراع الحضارات" و"الإرهاب الإسلامي".

في مقابلة أجرتها وكالة الإعلام مع "لويس" في 20/5/2005م قال الآتي بالنص: "إن العرب والمسلمين قوم فاسدون مفسدون فوضويون، لا يمكن تحضرهم، وإذا تُرِكوا لأنفسهم فسوف يفاجئون العالم المتحضر بموجات بشرية إرهابية تدمِّر الحضارات، وتقوِّض المجتمعات، ولذلك فإن الحلَّ السليم للتعامل معهم هو إعادة احتلالهم واستعمارهم، وتدمير ثقافتهم الدينية وتطبيقاتها الاجتماعية، وفي حال قيام أمريكا بهذا الدور فإن عليها أن تستفيد من التجربة البريطانية والفرنسية في استعمار المنطقة؛ لتجنُّب الأخطاء والمواقف السلبية التي اقترفتها الدولتان، إنه من الضروري إعادة تقسيم الأقطار العربية والإسلامية إلى وحدات عشائرية وطائفية، ولا داعي لمراعاة خواطرهم أو التأثر بانفعالاتهم وردود الأفعال عندهم، ويجب أن يكون شعار أمريكا في ذلك، إما أن نضعهم تحت سيادتنا، أو ندعهم ليدمروا حضارتنا، ولا مانع عند إعادة احتلالهم أن تكون مهمتنا المعلنة هي تدريب شعوب المنطقة على الحياة الديمقراطية، وخلال هذا الاستعمار الجديد لا مانع أن تقدم أمريكا بالضغط على قيادتهم الإسلامية- دون مجاملة ولا لين ولا هوادة- ليخلصوا شعوبهم من المعتقدات الإسلامية الفاسدة، ولذلك يجب تضييق الخناق على هذه الشعوب ومحاصرتها، واستثمار التناقضات العرقية، والعصبيات القبلية والطائفية فيها، قبل أن تغزو أمريكا وأوروبا لتدمر الحضارة فيها".

انتقد "لويس" محاولات الحل السلمي، وانتقد الانسحاب الصهيوني من جنوب لبنان، واصفًا هذا الانسحاب بأنه عمل متسرِّع ولا مبرر له، فالكيان الصهيوني يمثل الخطوط الأمامية للحضارة الغربية، وهي تقف أمام الحقد الإسلاميالزائف نحو الغرب الأوروبي والأمريكي، ولذلك فإن على الأمم الغربية أن تقف في وجه هذا الخطر البربري دون تلكُّؤ أو قصور، ولا داعي لاعتبارات الرأي العام العالمي، وعندما دعت أمريكا عام 2007م إلى مؤتمر "أنابوليس" للسلام كتب لويس في صحيفة "وول ستريت" يقول:

"يجب ألا ننظر إلى هذا المؤتمر ونتائجه إلا باعتباره مجرد تكتيك موقوت، غايته تعزيز التحالف ضد الخطر الإيراني، وتسهيل تفكيك الدول العربية والإسلامية، ودفع الأتراك والأكراد والعرب والفلسطينيين والإيرانيين ليقاتل بعضهم بعضًا، كما فعلت أمريكا مع الهنود الحمر من قبل".
"بريجنسكي" مستشار الأمن القومي الأمريكي


بريجسكي

مشروع برنارد لويس لتقسيم الدول العربية والإسلامية، والذي اعتمدته الولايات المتحدة لسياستها المستقبلية:

1- في عام 1980م والحرب العراقية الإيرانية مستعرة صرح مستشار الأمن القومي الأمريكي "بريجنسكي" بقوله: "إن المعضلة التي ستعاني منها الولايات المتحدة من الآن (1980م) هي كيف يمكن تنشيط حرب خليجية ثانية تقوم على هامش الخليجية الأولى التي حدثت بين العراق وإيران تستطيع أمريكا من خلالها تصحيح حدود "سايكس- بيكو".

2- عقب إطلاق هذا التصريح وبتكليف من وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" بدأ المؤرخ الصهيوني المتأمرك"برنارد لويس" بوضع مشروعه الشهير الخاص بتفكيك الوحدة الدستورية لمجموعة الدول العربية والإسلامية جميعًا كلا على حدة، ومنها العراق وسوريا ولبنان ومصر والسودان وإيران وتركيا وأفغانستان وباكستان والسعودية ودول الخليج ودول الشمال الإفريقي.. إلخ، وتفتيت كل منها إلى مجموعة من الكانتونات والدويلات العرقية والدينية والمذهبية والطائفية، وقد أرفق بمشروعه المفصل مجموعة من الخرائط المرسومة تحت إشرافه تشمل جميع الدول العربية والإسلامية المرشحة للتفتيت بوحي من مضمون تصريح "بريجنسكي" مستشار الأمن القومي في عهد الرئيس "جيمي".
جيمي كارتر- الرئيس الأسبق لأمريكا


جيمي كارتر


"كارتر" الخاص بتسعير حرب خليجية ثانية تستطيع الولايات المتحدة من خلالها تصحيح حدود سايكس بيكو بحيث يكون هذا التصحيح متسقا مع الصالح الصهيو أمريكي.


3- في عام 1983م وافق الكونجرس الأمريكي بالإجماع في جلسة سرية على مشروع الدكتور "برنارد لويس"، وبذلك تمَّ تقنين هذا المشروع واعتماده وإدراجه في ملفات السياسة الأمريكية الإستراتيجية لسنوات مقبلة.

تفاصيل المشروع الصهيوأمريكي لتفتيت العالم الإسلامي "لبرنارد لويس"




خريطة مصر والسودان

مصر والسودان
1- مصر
4 دويلات
1- سيناء وشرق الدلتا:
1- "تحت النفوذ اليهودي" (ليتحقق حلم اليهود من النيل إلى الفرات).
2- الدولة النصرانية:
* عاصمتها الإسكندرية.
* ممتدة من جنوب بني سويف حتى جنوب أسيوط واتسعت غربًا لتضم الفيوم وتمتد في خط صحراوي عبر وادي النطرون ليربط هذه المنطقة بالإسكندرية.

* وقد اتسعت لتضم أيضًا جزءًا من المنطقة الساحلية الممتدة حتى مرسى مطروح.

3- دولة النوبة:
* المتكاملة مع الأراضي الشمالية السودانية.
* عاصمتها أسوان.
* تربط الجزء الجنوبي الممتد من صعيد مصر حتى شمال السودان باسم بلاد النوبة بمنطقة الصحراء الكبرى لتلتحم مع دولة البربر التي سوف تمتد من جنوب المغرب حتى البحر الأحمر.

4- مصر الإسلامية:
* عاصمتها القاهرة.
* الجزء المتبقي من مصر.
* يراد لها أن تكون أيضًا تحت النفوذ الإسرائيلي (حيث تدخل في نطاق إسرائيل الكبرى التي يطمع اليهود في إنشائها).

2- السودان
انظر الخريطة السابقة (خريطة تقسيم مصر والسودان).
4 دويلات
1- دويلة النوبة: المتكاملة مع دويلة النوبة في الأراضي المصرية التي عاصمتها أسوان.

2- دويلة الشمال السوداني الإسلامي:

3- دويلة الجنوب السوداني المسيحي: وهي التي سوف تعلن انفصالها في الاستفتاء المزمع عمله ليكون أول فصل رسمي طبقًا للمخطط.

4- دارفور: والمؤامرات مستمرة لفصلها عن السودان بعد الجنوب مباشرة حيث إنها غنية باليورانيوم والذهب والبترول.

3- دول الشمال الإفريقي

حريطة شمال أفريقيا

تفكيك ليبيا والجزائر والمغرب بهدف إقامة:

1- دولة البربر: على امتداد دويلة النوبة بمصر والسودان.


2- دويلة البوليساريو.


3- الباقي دويلات المغرب والجزائر وتونس وليبيا.

4- شبه الجزيرة العربية (والخليج)


خريطة شبه الجزيرة العربية والخليج

- إلغاء الكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان واليمن والإمارات العربية من الخارطة ومحو وجودها الدستوري بحيث تتضمن شبه الجزيرة والخليج ثلاث دويلات فقط.

1- دويلة الإحساء الشيعية: (وتضم الكويت والإمارات وقطر وعمان والبحرين).

2- دويلة نجد السنية.
3- دويلة الحجاز السنية.
5- العراق
تفكيك العراق على أسس عرقية ودينية ومذهبية على النحو الذي حدث في سوريا في عهد العثمانيين.

3 دويلات
1- دويلة شيعية في الجنوب حول البصرة.
2- دويلة سنية في وسط العراق حول بغداد.
3- دويلة كردية في الشمال والشمال الشرقي حول الموصل (كردستان) تقوم على أجزاء من الأراضي العراقية والإيرانية والسورية والتركية والسوفيتية (سابقًا).



خريطة سوريا العراق
ملاحظة:(صوّت مجلس الشيوخ الأمريكي كشرط انسحاب القوات الأمريكية من العراق في 29/9/2007 على تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات المذكور أعلاه وطالب مسعود برزاني بعمل استفتاء لتقرير مصير إقليم كردستان العراق واعتبار عاصمته محافظة (كركوك) الغنية بالنفط محافظة كردية ونال مباركة عراقية وأمريكية في أكتوبر 2010 والمعروف أن دستور "بريمر" وحلفائه من العراقيين قد أقر الفيدرالية التي تشمل الدويلات الثلاث على أسس طائفية: شيعية في (الجنوب)/ سنية في (الوسط)/ كردية في (الشمال)، عقب احتلال العراق في مارس-أبريل 2003).

6- سوريا
انظر الخريطة السابقة (خريطة تقسيم سوريا والعراق)
تقسيمها إلى أقاليم متمايزة عرقيًّا أو دينيًّا أو مذهبيًّا

4- دويلات
1- دولة علوية شيعية (على امتداد الشاطئ).
2- دولة سنية في منطقة حلب.
3- دولة سنية حول دمشق.
4- دولة الدروز في الجولان ولبنان (الأراضي الجنوبية السورية وشرق الأردن والأراضي اللبنانية).
7- لبنان


خريطة لبنان
تقسيم لبنان إلى ثمانية كانتونات عرقية ومذهبية ودينية:

1- دويلة سنية في الشمال (عاصمتها طرابلس).
2- دويلة مارونية شمالاً (عاصمتها جونيه).
3- دويلة سهل البقاع العلوية (عاصمتها بعلبك) خاضعة للنفوذ السوري شرق لبنان.
4- بيروت الدولية (المدوّلة)
5- كانتون فلسطيني حول صيدا وحتى نهر الليطاني تسيطر عليه منظمة التحرير الفلسطينية (م.ت.ف)

6- كانتون كتائبي في الجنوب والتي تشمل مسيحيين ونصف مليون من الشيعة.

7- دويلة درزية (في أجزاء من الأراضي اللبنانية والسورية والفلسطينية المحتلة).

8- كانتون مسيحي تحت النفوذ الإسرائيلي.



تقسيم إيران وباكستان وأفغانستان
8- إيران وباكستان وأفغانستان
تقسيمها إلى عشرة كيانات عرقية ضعيفة:
1- كردستان.
2- أذربيجان.
3- تركستان.
4- عربستان.
5- إيرانستان (ما بقي من إيران بعد التقسيم).
6- بوخونستان.
7- بلونستان.
8- أفغانستان (ما بقي منها بعد التقسيم).
9- باكستان (ما بقي منها بعد التقسيم).
10- كشمير.
9- تركيا
انتزاع جزء منها وضمه للدولة الكردية المزمع إقامتها في العراق.
10- الأردن
تصفية الأردن ونقل السلطة للفلسطينيين.
11- فلسطين


خريطة إسرائيل الكبرى
ابتلاعها بالكامل وهدم مقوماتها وإبادة شعبها.
خريطة إسرائيل الكبرى
خريطة إسرائيل الكبرى
12- اليمن
إزالة الكيان الدستوري الحالي للدولة اليمنية بشطريها الجنوبي والشمالي واعتبار مجمل أراضيها جزءًا من دويلة الحجاز.
-----------------------------
* اتفاقية سايكس- بيكو 1916 وفيها تم اقتسام ما تبقى من المشرق العربي عقب الحرب العالمية الأولى بين إنجلترا وفرنسا والذي أعقبها وعد بلفور 1917 لليهود في فلسطين
* جيمي كارتر حَكَمَ أمريكا منذ (1977- 1981) وفي عهده تم وضع مشروع التفكيك، وهو قس داهية يعتمد السياسة الناعمة وهو الآن يجوب الدول العربية والإسلامية بحجة تحقيق الديمقراطية ونشر السلام في المنطقة!!!
**********************************
المصدر/ اخوان اون لاين

بقلم :م/فتحي شهاب الدين

السبت، فبراير 05، 2011

الأربعاء، فبراير 02، 2011

لو بتحبوا البلد دي خلوا عيونكم عليها





كلمات اغنية لو بتحبوا البلد دي لمحمد الرفاعي
ألحان و كلمات محمد رفاعي

و التوزيع الموسيقي للموزع أسامه عبد الهادي





لو بتحبوا البلد دي


خلوا عيونكم عليها


خلوا ايديكوا في اديها
يا مصر تعيشي لينا





ساعة الجد تلاقينا
شايلين روحنا في ايدينا
حالفين للي يعادينا
بلدي ولادك أمينه



بلدي الود ودي
أحضن ترابك بيدي
واشيلك جوه عيني
أصل انتي غاليه عندي




بلدي الله حاميها
حاطين عينهم عليها
هنعلي و نبني فيها
مهما تطول السنين





بلدي أجمل جميله
بعيون سوده و كحيله
بلدي كريمه و أصيله
لو دق أبوابها مين

الخميس، يناير 27، 2011

ضيعتوا مصر

بحبك يامصر



على اسم مصر التاريخ يقدر يقول ما شاء

أنا مصر عندي أحب وأجمل الأشياء

بحبها وهي مالكه الأرض شرق وغرب

وبحبها وهي مرميه جريحة حرب

بحبها بعنف وبرقة وعلى استحياء

واكرهها وألعن أبوها بعشق زي الداء

واسيبها واطفش في درب وتبقى هي ف درب

وتلتفت تلقيني جنبها في الكرب

والنبض ينفض عروقي بألف نغمة وضرب

على اسم مصر

النسيم في الليالي وبياعين الفل

ومرايه بهتانة ع القهوة .. أزورها .. واطل

القى النديم طل من مطرح منا طليت

والقاها برواز معلق عندنا في البيت

فيه القمر مصطفى كامل حبيب الكل

المصري باشا بشواربه اللي ما عرفوا الذل

ومصر فوق في الفراندة واسمها جولييت

ولما جيت بعد روميو بربع قرن بكيت

ومسحت دموعي في كمي ومن ساعتها وعيت

*****

مصر السما الفزدقي وعصافير معدية

والقلة مملية ع الشباك .. مندية

والجد قاعد مربع يقرا في الجرنال

الكاتب المصري ذاته مندمج في مقال

ومصر قدامه اكتر كلمة مقرية

قريتها من قبل ما اكتب اسمي بإيديا

ورسمتها في الخيال على أبدع الأشكال

ونزلت أيام صبايا طفت كل مجال

زي المنادي وفؤادي يرتجف بجلال

********

مصر .. التلات أحرف الساكنة اللي شاحنة ضجيج

زوم الهوا وطقش موج البحر لما يهيج

وعجيج حوافر خيول بتجر زغروطة

حزمة نغم صعب داخلة مسامعي مقروطة

في مسامي مضغوطه مع دمي لها تعاريج

ترع وقنوات سقت من جسمي كل نسيج

وجميع خيوط النسيج على نبرة مربوطة

اسمعها مهموسة والا اسمعها مشخوطه

شبكة رادار قلبي جوه ضلوعي مضبوطة

على اسم مصر

بحبك يا مصر


الأحد، يناير 02، 2011

مصر تبكي أبناءها











اوقفت التعليقات لأنه مهما قيل فلن يعبرلكلام عن مدي عمق الحزن في نفوس المسلمين والأقباط من أبناء مصر ،ويكفي أن مصرنا تبكي بسبب مايحدث لأبناءها