السبت، مارس 19، 2011

نعم رغم فزاعة الإخوان ولا لاديمقراطية الترزيه



أذا تعمقنا في النقاش سنجد الخوف الكامن هو فزاعة الأخوان المسلمين الذين يقولون للتصويت نعم/ولأنهم الأكثر تنظيما وسيفزون حتما في الإنتخابات البرلمانيه لإنهم منظمون واذا كانت لهم الغلبه هم الذين سيصغون الدستور/وهنا أتساءل لماذا نريد ديمقراطيه نفصلها كما يحلو لنا؟/فإذا كان الأخوان الذين قضوا عمرهم في السجون ومحرمون من ممارسه نشاطهم أكثر تنظيما من الأحزاب والليبراليين فما ذنبنا نحن؟/الخطأ يعود لهم وليس المفروض منا أن ننساق ورأءهم عنادا في الأخوان المسلمين/وإذا كان صندوق الإنتخابات لصالح الأخوان مثلا فلماذا نعارض؟ هذا هو رأي الشارع/والا نرجع ونزور الإنتخابات كما كان يحدث من قبل لإننا موش عايزين الأخوان وفكرهم يسيطر علينا/أي ديمقراطيه تلك التي تريد أن تستبعد جزء مهم في نسيج الوطن وتستأثر وحدها بالسلطه؟؟؟هل قامت الثوره لنمارس نفس الضغط والقمع وتكميم الأفواه والا قامت من اجل الحريه والعداله الإجتماعيه والديمقراطيه ،،وهل نمارس عليهم ماكان يفعله بنا الحزب الوطني ونظام مبارك حتى ولو وصل الأمر بنا لتزوير الإنتخابات من اجل أقصائهم ؟ويبقى لاثوره قامت ولا تغيير وكأنك يا ابو زيد ماغزيت /سأقول نعم رغم فزاعة الإخوان ولا لاديمقراطية الترزيه

هناك 8 تعليقات:

هشام نصار يقول...

نتيجة الاستفتاء ظهرت والأغلبية كانت نعم
بس على فكرة زي ما قولتي يا استاذة إيمان إن الإخوان منظمين جداً وده حاجة فعلاً تقلق خصوصاً مع تعاطف كتير من الناس معاهم بسبب ممارسات نظام مبارك معاهم وحجبهم المتعمد من الحياة السياسية.
ربنا يقدم ما فيه الخير

GHARAM يقول...

هشام نصار
ماتقلقش صندوق الإنتخابات الفيصل واللي حاننتخبه ومايعجناش حانبطل ننتخبه سواء اخوان والا غيرهم مصر موش حاترجع تاني لورا ابدا/وبعدين أذا جم الأخوان ماخلينا نشوف يمكن يخيبوا ظنون الناس السيئه فيهم

الازهرى يقول...

لا
رغم فزاعة الإخوان وغير الإخوان والاستقرار والانفلات

صندوق الإنتخابات الجاى هيتزور
والتوير فى أبشع لحظاته هو التوجيه المعنوى
ودا اللى بيحصل وهيحصل لو اتعاملناش معاه فى المرحلة اللى جاية

GHARAM يقول...

الأزهري

الشعب قال كلمته واعتقد علينا جميعا احترام رأي الأغلبيه
ولي سؤال ياترى لو النتيجه لا كان يبقى مافيش تزوير وكله تمام؟

اعتقد أنه يجب أعاده النظر في طريقة التفكير خصوصا ان الشعب المصري ذكي موش عبيط ولا قاصر ولا من ذوي الإحتياجات الخاصه علشان النخب او المثقفين يفرضوا رأيهم عليه
وخلينا نفرح باول أستفتاء حقيقي شارك فيه الشعب المصري وعلينا ان نقبل بالنتيجه ونخطو للإمام

سهيل ولى الدين علام يقول...

عزيزتى غرام
انا متابع لما تكتبينه منذ الثوره واشعر بما تحسينه من حبك لمصر وخوفك عليها والدعوه لاستقرار البلد..
ولكن انا شعورى غريب انا من الذين خرجوافى 25 يناير وشاهدت مالم اكن احلم بمشاهدته ابدا ..حتى الجمعه 28 /1لم يكن معنا اخوانى واحد ومسيلات الدموع التى القيت بلالاف وخراطيم المياه والمطاطى وما ادراكى ما المطاطى ؟؟وزملائنا واخواننا التى ذهبت عيونهم وحياتهم ..وهجمات الامن
والحياه داخل الميدان ومنذاول فبراير
بدأتوافد شباب الاخوان ولكن للحقيقه وللتاريخ فهؤلاءاشتركوا معنا فىمواجهة
القناصه والبلطجيه والحمير والجمال والبغال وانقذوا الكثير منا واستمروا معناوحتى تنحى المخلوع بما فيها التوجه لقصر العروبه كانوا معنا ..
اما ماحدث فىجمعة النصر وبدأالاخوان يظهرون ويحتلون المنصه..وبدأت معركة التعديلات ولدينا شعور بالخيانه من هؤلاء ..ولكن لبس لدى خوف من الفزاعه
ولكن ليس نحن الذين نريد اقصائهم كما تقولين ولكن هم الذين جعلوا الاستفتاء معركه حياه او موت وهم الذين مارسوا الضغوط الدينيه بل الفقمع احيانا لقد
وصل برئيس لجنه فى الاستفتاء ان يقول
لاحدى الزميلات انك نجستى الصندوق لانها قالت لا!!!فلم نمارس عليهم اى ضغط
اخيرا اطلت عليكى ولكنى لازلت متفائل.
وستنتصر الثوره اخيراا

GHARAM يقول...

سهيل ولى الدين علام
أتفق معك في كل ماقلت ///واذا كان هناك احد اصحاب العقول الضلمه قال لأحداهن هذا القول فلا يعني ان هذا كان السائد/ففي اللجنه التي ذهبت اليها لم ارى تدخلا من اي من القائمين على اللجان//وكان معي كثيرات ممن قلن لا//وهناك شاهدت الكثير من الأخوان والسلفيين ولم اجدهم يرهبون الناس ولا يوزعون السكر والزيت على البعض كي يقولوا نعم او غيره//وفي النهايه انتصرت إرادة الشعب الذي يرغب في الأستقرار والتطور خطوات للأمام فليس من المعقول ان نظل هكذا واقفين محلك سر
تحياتي لشخصك الذي احترمه كثيرا

momken يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
momken يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.