الاثنين، ديسمبر 13، 2010

واحد من الأندال


للنذالة وجوه كثيرة
=========
=========

تعرفت عليه أثناء دراستها الجامعية، فقد لفت نظرها بشدة اهتمامه بدراسته، وجديته في التعامل، وسلوكه المهذب، وقدرته الفائقة على التأثير فيمن حوله، ورغم ملاحظتها لنظرات إعجابه بها إلا أنه أبداً لم يبح لها يوما بما يدور في داخله، ومرت السنوات وهي تنتظر أن يصارحها بحبه، إلا أنه لم يفعل، وكثيرا ما حاولت لفت انتباهه إلا انه لم يتجاوب سريعا، بحثت ونقبت فيمن حولها من الزميلات لربما يكون مرتبطا عاطفيا بواحدة منهن إلا أنها فشلت في التيقن من الأمر.


ورغم تقرب الكثيرين منها إلا أنها أغلقت قلبها، فلم تكن تريد أبدا سواه حبيبا لها، تقدم لها أكثر من عريس، ورغم موافقة الأهل إلا أنها كانت تعترض بحجة أنها لا ترغب في الانشغال بأمور آخرى سوى دراستها. وبعد نيلها شهادة البكالوريوس اتجهت مباشرة للعمل، وتناست قصه حبها التي أجهدت مشاعرها لأنها كانت من طرف واحد، وعكفت على تحقيق ذاتها في العمل الذي حاولت أن تتميز فيه، ورغم انهماكها المستمر في العمل إلا أن خياله كان يراودها من حين لآخر. وبعد يوم عمل شاق وطويل، تلقت اتصالا هاتفيا اهتزت له مشاعرها وعاد قلبها يدق من جديد، فقد كان الصوت لزميلها الذي عشقته، أخبرها عن رغبته في لقائها، فوافقت على الفور دون تردد.
وقبل الميعاد المحدد ذهبت إليه وجلست في انتظاره والأمل يراودها من جديد في أن يفصح لها عن حبه ويعبر لها عن مشاعره التي أخفاها سابقا، أتي ومد يده لها للسلام تفحصت أصابع يده رغبة منها في معرفة آخر تطورات حياته العاطفية، فاطمأنت عندما لم تجد خاتماً يدل على الخطوبة أو الزواج، سألها عن أحوالها، وعن عملها، وأخبرها هو الآخر عن تطورات حياته والعمل الذي يشغله حاليا ، وكانت تستمع إليه باهتمام بالغ، وكلما تحدثت فضحتها نبرات صوتها وضربات قلبها المتسارعة.



تذكرا أيام الجامعة الحلوة وتحسرا على تلك السنوات التي مرت بسرعة البرق، ولم يكن لديهما أية مسؤولية سوى أنهما يجتهدان فقط من أجل النجاح، نظرت الى ساعتها وأخبرته أنها تأخرت وعليها الرحيل، وقبل أن تمضي سألها هل تقبله زوجا لها؟
كادت أن تفقد وعيها، ولم تصدق ما سمعته بأذنيها، وسألته ثانية أن يعيد على مسامعها ما قاله، وعندما تأكدت من أنها لم تكن تتخيل وافقت على طلبه فورا وحددت له موعدا مناسبا للالتقاء بوالدها.. تزوجته.. وبعد عامين من الزواج أتته فرصة للعمل في دولة الإمارات، ورفض أن يتركها في بلده مؤكدا لها أن لا يستطيع العيش بمفرده، وسيشعر بحنين جارف لها ربما يتسبب في شرود ذهنه وإهماله لعمله بل وتركه نهائيا والعودة ثانية الى الوطن. وأكد لها أنهما اختارا بعضهما بإرادة حرة لكليهما، وأن مستقبلهما مرتبط بتواجدهما سويا في مكان واحد، يعيشان فيه يتبادلان الحب والعطاء وإنجاب الأبناء.



وعاشا على أرض الإمارات يعملان سويا من أجل مستقبل أجمل لهما ولثلاثة أولاد أنجبتهم له واعتبرتهم أجمل ما في الحياة، ولم تستسلم للبقاء في البيت بل سعت بكل الطرق لتجد عملا مؤمنة بالمثل القائل «يد واحدة لا تصفق» وشاركت زوجها كافة النفقات حتى لا تثقله وحده بالأعباء العائلية. ومرت عشر سنوات كاملة يسعيان من أجل تحقيق أهدافهما والعودة ثانية إلى أرض الوطن، إلا أنه «تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن»، فقد اكتشفت ان الزوج حبيب القلب قد تزوج من امرأة أخرى من جنسية عربية وأعد العدة للعودة بها الى الوطن تاركا زوجته وأولاده معلنا التخلي عن جميع أدواره في الأسرة.



أصيبت بالذهول ليس من تصرف الزوج فقط لأنها لم تشعر يوما بأنه تغير في مشاعره تجاهها، ولم يسبق ما فعله أية إنذارات لها بالهجر، تساءلت حاولت أن تسأل نفسها قبل أن تسأله إلا أنها عجزت تماما عن تحليل ما حدث، استسلمت لواقعها الجديد وقبل ان تطلب ورقة طلاقها، وجدته يسلمها لها بيده معتذرا بأن زوجته الجديدة لا ترغب في أن تشاركها فيه امرأة أخرى

هناك 12 تعليقًا:

صيدلانيه طالعه نازله يقول...

غريبه اووووووى
كده م غير سابق انذار؟؟؟
بس متستغربيش
كل حاجه بقت دلوقت جائزه الحدوث
ومتوقعه من اقرب الناس لينا
النداله يظهر جين يا ايمى فى الصنف كله
والله من كتر اللى بسمعه واللى بيحصل مبقيتش استغرب

nouna يقول...

طيب لو كانت التانية مش معترضة على وجود الاولى فى حياته كان تصرفه حيبقى ازاى؟؟؟ده كويس ان بانت ندالتة والاحسن لها متتأسفش عليه ..انا عارفة الكلام سهل والمشاعر شديدة التعقيد
لكن لو الاولى صفت ذهنها وفاقت من الصدمة حتعرف انها الكسبانة

richardCatheart يقول...

عادى خالص زى الزبادى

دا متوقع للاسف من معظم الرجال


جميله والاسلوب اجمل حاست بيها واقعيه جدا

انا فى منتهى السعاد بعودتك الحقيقي للتدوين ايوا كدا ماتحرمنياش منك

معلش على عدم قدرتى على المتابع كمبيوترى باظ وبدخلى خطافى من الموبايل

تحياتى

Tears يقول...

و لا يهمها و تعبره غار فى ستين داهية و هو اللى خسران لان كفاية ولاده ح يحتقروه

على فكرة انا شفت اللى حكتيه ده بالضبط بيحصل وفى الامارات برضة و كان الزوج طبيب و كل المصريين حتى العاملين معاه قاطعوه احتقارا

فيه لما بيكبروا بيجننوا

ادم المصري يقول...

صاعقة
.
.
ولكن هذه هي الحياة .. غريبة ان الواقع يكون دائما اغرب من الخيال
.
.
.
تحياتي والسلام

momken يقول...

القصه تم رويتها من وجه نظر واحده
ولم نستمع الى البطل نفسه

لذا يتم تعليق لقب (نذل)لحين سماع رائيه


تحياتى

sherify2011 يقول...

لم يكن حباً صادقاً من البداية لها..

Barracuda يقول...

كالعادة... وجهة نظر أحادية في موضوع يتعلق بشراكة حيوية بين إثنين!!!!
ليس على أرض الله ملائكة أطهار يعاشرون شياطين من قعر جهنم.. كل واحد له أخطاؤه التي يتعامى عنها عندما يحين أوان المواجهات والسرد

لعله عانى منها الكثير على مر السنوات وأخيرا أتته فرصة الخلاص والطيران بأجنحة السرعة لإنقاذ ما تبقى من العمر

تحياتي العطرة

فكرة من الزمن ده يقول...

فعلا ندل
وحتى لو ما حبهاش هو ده ذنبها مش هو اللي راح لغاية عندها وطلبها
حقيقي زعلت جدا من القصة دي والله

وانا كنت داخلة اجيب كود اللي طلبتيه وفرحانة جدا لانك نورتيني من تاني ياغرام
اسمحيلي اقولك غرام لاني بحب الاسم ده جدا

بالنسبة للطريقة منع النسخ هو عبارة عن كودين عندي واحد لمنع السيلكت واعتقد ده موجود عندك
والتاني منع النسخ

يضاف في المدونة زي ما بنضيف اي جافا سكريبت

وتضيفيه وبعدين تضعي بداخله الكود اللي انا هاجيبه ده
بس لازم يكون في رد منفصل
علشان لو فيه زيادة ممكن يبوظ

ولو مقدرتش اوصل الطريقة والشرح ليكي ياريت تقولي وانا اشرح بالتفصيل الممل
بعد ما ننسخ الكود ونضعه في المكان ممكن تعديل بس بين الاقواس الجملة اللي انا كاتباها تمسحيها وتكتبي الجملةاللي تحبيها تظهر
ممكن تكتبي مثلا حقوق الطبع محفوظة لغرام مثلا يعني وتمسحي جملتي



بحبك جدا

سمكه واحده يقول...

تصدقي؟
اولا متقلقيش عليا انا بخير والحمد الله وانتي وحشاني اوي وهكلمك قريب جدا جدا ان شاء الله ادعيلي انتي بس

ثانيا عارفه انا عملت ايه اول ما لقيت بوست جديد من بتاع زمان سيبك بقي سواء ندل ولا ندله ولا اندال لسه انا مقرتش انا فرحت وابتسمت وثانيا لما سمعت الاغنيه ضحكت لاني افتكرت لما كنتي حاطه اغنيه وقلتلك اني قمت رقصت عليها كانت عجباني قلتيلي دي اغنيه كانت في خطوبه بنتك وبتحبيها وانا كمان بحبها عشانك ولما بسمعها بفتكرك علي طول واغاني كتير بفتكرك بيها وانا فكراكي علي طول فكنت لسه هقري سمعت الاغنيه كلها وجريت اعلق
انتي وحشاني اوي
بقول وحشاني مش كلام لاء وحشاني اوي اوي ومفتقداكي بس لما لقيت البوست فرحت اوي اوي
هرجع اعلق تاني بعد ما اقري
هاتي بوسه بسرعه كده علي ما ارجعلك
(:

سمكه واحده يقول...

والله مفيش اي استغراب
انا مش بجرح او بغلط في اخونا الرجاله والله ابدا
بس بجد هما كده
هههههههههههههههههههههههههههههه
اي وربنا معرفش دي طبعتهم جنسهم كده طبعا مش كلهم بس اكترهم ويمكن من نعمه ربنا عليهم انه سمح بالزواج ليهم بأكترمن واحده
لان طبعتهم كده وبيحبوا يدوقوا من كل نوع يابطاطا
طفسين الصراحه شويه وعنيهم مش بتتملي
وزي ما بيقولوا البحر يحب الزياده
بس بردو احنا منظلمهمش اصلي دي طبعتهم يعملوا ايه يا عيني
ده طبع
وبردو مش يمكن الست الله يجزيها أثرت في حاجه نسيت تحط علي اللبن الصبح معلقه عسل مثلا
ياستي انا نفسي يبطلوا حكايه اكيد الزوجه أثرت اشمعني الزوج لما بيأثر الزوجه بتحط شوز في بوقها وتتنيل تربي عيالها وتسكت وترضي بقسمه ربنا وتعيش حياتها لعيالها وتتهد
هما مش بيتهدوا ليه

يا مراكبي يقول...

غريبة جداً القصة دي .. مافيش فيها أي ملامح لتفسير النهاية الغريبة دي .. ياريت لو كان فيه تفاصيل أكتر توضح أسباب التغيّر الفجائي ده لأني حاسس إن فيه حاجات كتيرة مش واضحة في الصورة المعروضة أمامنا هنا