الاثنين، يناير 09، 2012

ميليونية الرجل المركوب...........!!!!!!



ميليونية الرجل المركوب......!!!







أعجبتني قصة قرأتها بالأمس بعنوان( الأسد المركوب)،هل يمكن لأحدكم أن يتخيل الأسد ملك الغابة (مركوبا)، بل ويتقاضي أموالا مقابل
ركوبه تماما مثله مثل باقي الدواب المستخدمة كمطية للأنسان؟


طبعا يبدوا لنا هذا الأمر مستحيلا، لكن المغزى من القصة يختلف تماما عن المعنى الذي يتبادر لنا للوهلة الأولى وقد أوحت لي القصة ببوست عن الرجل المستأنس أو المركوب، وجميعنا نراه ونعرفه دون الإحتياج لأدلة وبراهين كثيرة تقودنا اليه،
ففي رحلة قدومي الى القاهرة من أبوظبي، تصادف وجود زوج بصحبة زوجته وأولاده يجلسون في المقاعد المجاورة لي في الطائرة،الزوج رجل (طول بعرض) وتبدو عليه مظاهر الرجولة بمعنى الكلمة، فلا شعر منكوش ولا ديرتي لوك ولا بنطلون ساقط ولا وسامة زائدة تشكك البعض في كينونته

على الجانب الآخر زوجته الشابة التي اطلقت شعرها الطويل في كل أتجاه، والى هنا أيضا ويبدوا الأمر عاديا، ولكن غير العادي هي الملابس التي ترتديها وهي ليست (سكومونو) صغيرة في السن،بنطال جينز حايتفرتك عليها وظهرت مؤخرتها الممتلئة بشكل يثير الغرائز،وبلوزة محزقه الى درجة وضوح سرتها وكانت الحقيقه محطة لطواف معظم المسافرين على الطائرة، فقد لفتت إنتباهي فما بالكم بالرجال الذين أكلوها بأعينهم رغم أنها متوسطة الجمال، وعلى سير إستلام الحقائب وقفت هي بحماس لتنتظر أمتعتها، بينما تواري زوجها (الخمسه في سته )خلفها وهو ينظر لها بفخر وحب وحنان

في اليوم التالي قامت أحدى زميلاتي القدامي والتى لم أراها منذ مدة طويلة ،بدعوتي الى بيتها، وعندما دخلت غرفة الإستقبال لفت إنتباهي صورة ضخمة على الحائط بها حيوانان الأول أسد متوحش يحتضن قطة بيضاء،فأبديت أ
عجابي باللوحة، فقالت لي الزميلة إنها تعبر عن سياسة البيت، فعلقت ضاحكة(من المؤكد أن زوجك الأسد وأنت تلك القطة الأليفة الوديعة) فنظرت الى بأستنكار وقالت لي بالطبع هو العكس مما ذكرتيه فأنا الأسد وهو القطه


وفي غرفة الجلوس أجتمعت أكثر من إمرأة كل منهن تتحدث عن أسلوبها القمعي مع زوجها،فتلك تتباهى بأن زوجها خاتما في إصبعها، وأخري أكدت أنه لايستطع فتح فمه معها،، وأخري قالت لايستطيع زوجي التحدث مع أية إمرأة وإلا ضربته بالجزمه(قالت كده فعلا)حتى أنه عندما يري زميلاته في العمل في أي مكان يخفي وجهه حتى لايضطر للسلام خوفا من زوجته(مشاء الله راجل بجد) ربنا يعينه، وأخرى أقسمت أن بيتها محرما على أهله ، وهالني ما سمعت وكأن هؤلاء الأزواج أراجوزات يلعبون في سيرك الزوجات

والرجل المركوب أو المستأنس ظاهرة وليدة عدة عوامل

أولا: أن تكون الزوجة ذات مال وهي التي تتولى الأنفاق عليه وعلى أولاده لذل

ثانيا: قد يكون الرجل اسدا حقيقيا من قبل إلا أنه مر بظروف صعبة كالمرض، أو خساره ماله أو فقدان وظيفته، أو أنه لم يعد قادر جنسيا ، فاستأسدت المرأة عليه ،فتبدلت الأدوار،واصبح يفضل ان يكون مركوبا في فترة التحولات الإقتصادية والتحولات الجسدية

ثالثا:هذا الرجل مركوب من البداية لإنه صاحب شخصية ضعيفة إعتمادية ،ووجد في زوجته الحماية والعون والسند وهذا النوع مشكوك في أمره وهو مستمتع بدوره هكذا
رابعا: قد تكون الزوجة أنثى وجميلة جدااااااااااا فتذوب شخصية الزوج أمامها وتتلاشى لأنه لايستطيع تحمل غضبها عليه أو فقدانها بالرحيل عنه
ك لايستطع أن ينبس بكلمة معها ويفضل يتركب وبيقول جوه نفسه اللي يجي منها أحسن من عينهابمعنى أن الرجل المركوب قرر مصيره على أساس مصالحه المرتبطة بزوجته)إستنادا للحقيقة المعروفة من يملك يحكم ومن لايملك لايحكم، فلماذا يحكم الرجل وقد تكسرت أنيابة وتخلعت مخالبه


وفي النهاية أتمنى أن يستعيد الرجل هيبته ومكانته مع أنثاه فالمرأة مهما بلغت قوتها إلا إنها تفضل العيش في كنف رجل تشعر تجاهه بالإنبهار والحب والتقدير والإحترام ولن يكون ذلك أبدا مع رجل ضعيف مستأنس ، وعلى الرجل أن يفعل كل مايمكنه ليستعيد مكانته ثانية وليعلو شأنه أمام أمرأته وأولادة وباقى العائلة وبالطبع الجيران والأصدقاء، لأن بصراحة فضيحته بتكون بجلاجل وعن نفسي أنصحه يسترجل ويشرب بيريل،وعليه أن يثور ويعلن غضبة لإسقاط النظام الذي أستبد وأستأثر بالحكم لسنوات طويلة،وعليه أن يطالب بإستعادة مكانته بميليونية تلو الأخرى حتى لو كلفة هذا الأمر أن يرسل زوجته إلى سجن طرة تمهيدا لمحاكمتها في الإنتهاكات التي صدرت بحقة، وعليه أن يتجه بكل قوته لمناشدة جميع منظمات حقوق الإنسان والتي للأسف تم تشميعها على حظة العثر وإلا كان أستطاع الإستفادة منها ماديا ومعنويا،ولكن ربما ينصحة البعض بالإتجاة للتدريب في صربيا ومن ثم الإتجاه مباشرة الى أمريكا ومقابلة هيلاري كلينتون وسعد الدين أبراهيم وعمر عفيفي والتقاط الصور معهم،ربما يستطيعون دعمة ليصبح ناشطا زوجيا ، وأنصحة بالإتجاة إلى برامج التوك شو فهي خير طريق للوصول الى الهدف المنشود بتوجيه الرأي العام لمصلحته والوقوف معه في قضيته،وقبل هذا عليه أن يفكر في العوامل الحقيقية التي تسببت في تراجع مكانته وأن يبذل قصارى جهده في إستعادة عرشه حتى لا يصبح رجلا مركوبا

بوست قديم تم تحديثه حسب متطلبات العصر بعد الثورة

هناك 21 تعليقًا:

Ashraf Elsobky يقول...

فى زمن تقود فيه نوارة و اسراء و اسماء الاف الشباب الى حتفهم---اقول لك صعب جدا---الرجالة مبقتش رجالة

Ashraf Elsobky يقول...

فى زمن تقود فيه نوارة و اسراء و اسماء الاف الشباب الى حتفهم---اقول لك صعب جدا---الرجالة مبقتش رجالة

فشكووول يقول...

اصل الرجاله مبقوش رجاله .. بس اذا كان الركون من نوع الصور المنشوره ..والله ركوب حلو وجميل خالص يعنى

غير معرف يقول...

صباح النور يا اجمل نساء الدنيا . قرأت قصتك عن الاسد المركوب و اعجبتني / تنسي شهريار الملك العظيم وقد ركبته شهرزاد التي كانت تشبهك تماما جمال رفيع نبيل متجدد يحمل سحرا ابديا لاتعرف كيف تصنف حبك لها هل تحبها كام كاخت كزوجة كحبيبة كعشيقة انه حب يحمل كل معاني الحياة ويحول المراة الى الاهة

Walaa Elmasry يقول...

انا مش باحترم الرجل معدوم الشخصية او اللى مراته تتحكم فيه وتعلى صوتها عليه أو انها اللى تتحكم فى كل شيىء - ولا بأحترم الست اللى نقلل من شان جوزها أو تستغل اى نقطة ضعف فى شخصيته عشان تنزله الأرض وتتحكم فيه - المرأة الذكية هى من تقود بأنوثتها وليس برجولتها "شخصيتها القوية"
وكفايا كدا عليهم ^_^

غير معرف يقول...

العزيزة ايمان .. كعادتك رائعه فى اسلوب عرضك و فى عميقه فى تحليلك .. فقط اقول أن ما ساقه اصحاب تلك التجارب من مبررات لمسلكهم المعيب انما هو نوع من الهروب من عقد نفسية بشخصياتهم , فالمرأه بفطرتها مهما بلغت قوة شخصيتها او اعتمادها الشخصى على نفسها ماديا او اعتدادها بجمالها فهى امرأه تحتاج الى قوة رجل يحتويها و يكفل لها الامان , و الرجل كذلك مهما بلغت مواصفاته الجسدية او امكاناته المادية فهو فى حاجة الى ممارسة دورة الطبيعى فى القيادة الحكيمة دون تسلط او تعسف و دون تعارض بين ان يجعل امرأته ملكه متوجه على عرش قلبه دون تنازل عن دورة فى قيادة تلك المملكه .. و لكن للاسف يا صديقتى الكثيرون تواروا خلف ستار زائف من ادعاء الديمقراطية و التحرر و العديد من المسميات البراقه ليتنازلوا بمحض ضعف ارادتهم عن دورهم الطبيعى و الفطرى و من ثم انقلبت الموازين .. لكن فى النهاية لا يصح الا الصحيح .. فضعف المرأه الفطرى يزيد من جمالها و انوثتها ولا يتعارض مع اثباتها لذاتها , و كذلك رجوله الذكر المتوازنه تجعله ملكا عادلا فى مملكته .. دمتى صديقتى .. هشام الحبشى

غير معرف يقول...

قرات المقال .... جميل جدا يا ايمان تسلم ايديكي ... بس اتحفظ على كلمة رجل في المقال .... لأن الشخصيات الملوثة بتلك الصفات لا أعتقد انها تنتمي الى جنس الرجال على الإطلاق ... دمتي مبدعة يا بنت عمي

Ali Kandel

Hello يقول...

أخدنا عالفيس فمعذرة .. لاشئ يضيع

الرجل هو الرجل ياسيدتى .. كرامته هى التى تعليه وليس وسامته ولاغناه ولا جاهه.. وفى رأيى ان كل الصور الموجودة شاملة صورة الاسد والاقامة وضريبة المبيعات هى غير طبيعية .. رغم أن الاسباب قد تبدو حقيقية .. لكن ما يحمى وضعا طبيعيا حقا هو حب حقيقى .. وهو الذى يظهر فى فترات الوهن المادى والصحى والادبى .. وستنا خديجة احبت زوجها فلم يتزوج عليها .. رغم انه لم يكن غنيا ولاذا جاه ولا كان مفتولا ..
فاذا رأت سيدة نفسها واحدة من هؤلاء .. فاللوم عليها .. لانها ترى فى نفسها أنها رجل .. ماعدا الشنب
أرى انه قبل أن تسأل المرأة الرجل أن يكون رجلا .. لابد ان تكون هى امرأة حقيقية أولا

تحياتى الى بوست حقيقى بغض النظر عن رأيى

nady يقول...

مقال قيم وجرىء استاذة ايمان
وكما اوضحتِ ...يحتاج مثل هذا النوع الغريب من الرجال لثورة تعيد الاشياء الى طبيعتها
وربما سنحتاج لثورة قطونيل.مدعومة بانتاج وفير من البيريل...و6 بريريل
زيكون شعارها
اشرب واستحمر ههههههههه
وربما تحولت اشياء كثيرة اثر بردعة قيم كثيرة بالمجتمع...وذلك لاختلاف نوعية البرادعى صانع البرادع
فكل امراة من هذا الصنف..لاشك اغرتها البرادع وبرادعيها
لكن..لامجال فى مصر..لا لبرادع من هذا النوع ولا للبرادعى ...المتفسخ

غير معرف يقول...

Ali Ahmad
مهما كان لايمكن لأى رجل حقيقى أن يرضى ان يكون هو المركوب ----لأنه ممكن أن يكون تيوس بعد ذلك ----لاتحية لهؤلاء النسوة اللا تفتخرن بذلك ---حتى لو كان هذا يحدث فهذا بينه وبينها

غير معرف يقول...

Abd El Ghany Agag

الرجولة ادب( ادب القرود )

Howaida Azab يقول...

راااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائعه ياأيمى

Magdy Ghapoor يقول...

يعني عايزة تقولي ان المراكيب اصبحوا اكثر من مليون

Wahdan Saad يقول...

التبرج...

أضرب الكفّ دهشة وجنونا *** من أفاعيل حزب ذات القرونا
كم ترى من نسائهم سادراتٍ *** ساء ما يرتدين أو يقلعونا
كاشفاتٍ لِلَّحم مثل البغايا *** زانقات الوِراك لا يستحينا
مائلات في مَشْيِهِنّ مُمِيـــــلاتٍ بخطوٍ يثير عندي شجونا
كاسياتٍ أجسامهن بأثوا *** بٍ من الجينز تستثير فُتونا
عارياتٍ وإن لبسن ثيابا *** تصف الجسم تحتها البنطلونا
فوقه قطعة من الثوب تُدعى *** بالبَدي تنكمش وتُبدي بطونا
مسدلات القميص إن جاء بردٌ *** وإذا صيّفت قوي يخلعونا
ساتراتٍ أردافهن والثنايا *** كُلّما أحكموها شدًّا تَبينا
ليت شعري أين الآباء وكيف *** يسمحوا بالسفور أو يمنعونا
ليت شعري ، أين شيوخ الديانــــــــــــت، وكهانها عسى ينقذونا؟!
أين شيخ الإسلام؟ بل أين قســــــــيس النصارى من مثل ذاك المجونا؟
ليت شعري، أين رءوس الحكومــــــــــــات، وضباط أمننا يلحقونا؟!
إن أتت عصبةٌ تثير عنادا *** ينبري جندكم لها يخمدونا
أو بدت في جرائد الشعب أســـــــــرارا، أما كنتموا لها تقفلونا!؟
أو سرى في البلاد شبه انتقاد *** أو سرت نكتة بها تحبسونا
أو دعا في صحافة القوم داع *** يفضح الناهبون والمفسدونا
أو نمت لحيةٌ وبان حجابٌ *** ينبري القائمون كي يحلقونا
أتراهم للنصح قد يسمعونا؟ *** أم همو - مثلما همو - يُعرضونا؟
إنما فتنة الحريم بلاء *** مفسدٌ للبنات قبل البنينا
أكما يفعل اليهود كذا يفعـــــــــــــــــل أهل الصليب والمسلمونا؟
فارتقب أن يحيق بالقوم يوم *** منزلٌ بالبلاد خسفا وهونا

غير معرف يقول...

..
ربيع الحسينى
ده مش الراجل المركوب ده الراجل اللى يستاهل تلاتين مركوب قديم على سهوه اللى يسمح لزوجته تكون مكشوفه مفاتنها بالطريقه دى للناس صدقينى يا استاذه ممكن يسمح بأى حاجه اكتر من كده ربنا يرحمنا من اشكال هؤلاء

Mustafa Saad يقول...

معقول بعد ما قرأت هذا الكلام هل من الممكن اننا نستورد رجاله من برة علشان يرجعولنا سي السيد تانى ولا نستورد ستات قطط بطبيعتها وصعب تحويلها الى اسود للحفاظ على الغضنفر ؟؟؟؟؟

Mafrousa يقول...

بصي يا ايمي
الراجل للأسف هو اللى بيدي الفرصة للست تركبة
او تبقى اسد عليه
بس الاول انتى ليه حطيتي رابعا قبل ثانيا و ثالثا؟؟؟ غلطة مطبعية و ليها مغزى؟؟؟؟؟
المهم نرجع للراجل
اغلب الرجالة بيتركوا مهمام كثيرة على عاتق الانثى،، و كثرة المهام ديه بتخلى الست تنشف و تسترجل، و اول ما بتسترجل بتسترجل على جوزها
و هو لازم يسكت لانه لو نطق المهام ديه حتترمي عليه
و هو نقش الحنة على رجلية يعنى
ده نوع
الانواع التانية انتى قلتيها
ضعف الشخصية و غيرها من الانواع
على العموم الراجل بالمعنى بتاع زمان ده مش موجود
او قليل......اغلب رجالة اليومين دول متدلعين
و علشان يرجع الراجل بتاع زمان اللى يستت مراته و يشوف طلباتها و هو يبقا الكل فى الكل ديه لازم ترجعي الزمن للوراء
تحياتي ليكي موضوع حلو

غير معرف يقول...

Mohammad Jamal Attabi
الأسد لما بيعجز الماعزة بتركبه

Azza Abo Elkher يقول...

A هو اسد بجد من البداية يبقة حتة لو عجز عمر ما فيى اى معزة تقدر تركبة

اميرة بهي الدين يقول...

يظن بعض قصاري النظر وضيقي الافق ، ان النساء تحب " الاستئساد " وتحب الرجل الضعيف لتطغي !!! وعبثا احاول افهم ان النساء تحب وتتمني تكون ضعيفه وتحت " باط " الرجل الذي تحبه طالما ظل رجلا ، والرجوله ليس انفاق علي الزوجه وليس شنب كبير ، الرجوله مسئولية !!!
للاسف عندما يتراجع الرجال عن اداء مسئولياتهم الاجتماعيه والعائلية يكون امام المرأه امرين ، اما ضياع الاسر لغياب اي مسئول عنها بتحرجها من ممارسه المسئوليه التي يتخلي عنها زوجها ، واما التقدم بمنتهي الجساره لتحمل مسئوليه الاسرة والزوج غالبا ، هنا تجرح النساء وتفقد " انوثتهن " حتي امام انفسهن ، تجرح لانها اجبرت علي ممارسه الدورين " الذكوري والنسوي " !!! عبثا حاولت افهم الرجال ان منتهي امل النساء رجل شهم جدع محب يتولي مسئوليتها ويرعاها ، وقتها لن تتقدم النساء لاقتناص المسئوليه منه ولا تسييره حسب رغباتها ، عبثا حاولت افهمهم ذلك لكنه يرفضوا التنقيب عن اصل المشكله في ذواتهم ، هم يتراجعوا عن اداء ادوراهم اما كسلا واما انتهازيه واما فشل واما استمتاع بالحياه علي حساب " حماره " مطحونه بتشيل الدنيا بداله ، يرفضوا التنقيب في ذواتهم والبحث عن فهم عميق للخبطه الادوار الاجتماعيه التي نعيش اسوء نتائجها ، يرفضوا التقنيب في ذواتهم والنساء هي المخطأه وهذا اسهل قرار !!! الرجل المركوب لايركب الا لانه تخلي عن دوره الاجتماعي ومسئولياته !!! يستحيل بحق ان يكون هناك رجلا حقيقيا يعش مع امرأه تركبه " ولا مؤاخذه " لانه لو رجل حقيقي ، اما سيردها لصوابها او يتركها ويمشي " تركب الخيال والوهم " !!!! ايه النوت الصعبه دي ، بتوجع قوي !!!!!
علي فكره الرجل المركوب لايصلح لاي مليونيات !!!! المليونيه مهما كان رأينا فيها تحتاج لاراده وقرار والرجاله المركوبه عاجزه عن اتخاذ اي قرار لانها عديمه الاراده ، يبقي انسي بقي !!!!ا

RANDA يقول...

الغريب انها اصبحت امنيه ان الرجل يشرب بيرل ويكون رجل فى بيته فين الرجاله دى ياعم مشوفتهاش فى حياتى ههههههههههههههه بوست حلو اوى بس على فكرة الست هى الى بتدى جوزها القدرة ياما يكون سى السيد او يكون حاجة تانيه فى احيانا بيكون قدام الناس ظاهر انها القطه وهو الاسد ولا يجاهروا بكل دة لكن بينهم وبين نفسهم عكس كدة خالص وممكن الاصدقاء الى بيجاهروا معاكى فى القعدة يكون قعدة ستات وفضفضه مش اكتر يعنى انا اعرف صديقه ليا هى كل شئ ولا يقدر جوزها يقولها بم هههههههه مع ان ملابسها حشمه جداا ومحجبه بس ولا يقدر يقولها اى كلمه وكل شئ فى اديها هى وبس يعنى اللبس ملوش علاقه بانه اسد او قط انا جوزى ممكن يسمح ليا فى سهرات بلبس معين بس حسب المكان اكيد لكن برضة لازم يشوفه قبل النزول مش قرارى انا بس طبعا صدقينى اللبس ملوش علاقه انه رجل فى بيته او لا بس بوست حلو اوى اقدر نداءك فيه للرجل :))