الخميس، سبتمبر 23، 2010

سرطان الثدي إبتلاء...وأفضل جهاز إشعاع في معهد الأورام 14

بعد مرور 21 يوما على الإنتهاء من العلاج بالكيموثيربي،بدأت العلاج الإشعاعي Radiotherapy وهو استعمال أشعة ذات طاقة عالية للقضاء على الخلايا السرطانية ومنعها من النمو،وقد علمت أن هناك العديد من المستشفيات الخاصة التي تقدم هذا النوع من العلاج وأشهرها مستشفيين الأول على النيل في المعادي والآخر في طريق مصر الإسماعيليه،أما الباقي فقد حذرني الكثيرين من عدم سلامه الأجهزه في تلك المستشفيات والتي تؤثر على كفاءتها العلاجيه رغم إرتفاع تكاليف العلاج والتي تبلغ 22 الف جنيه مصري مقابل 33 جلسة إشعاع.

وابلغتني طبيبتي المعالجه الدكتورة علا خورشيد بأنني قد أتعجب من أن أفضل جهاز للأشعاع في مصر كلها هو الموجود في معهد الأورام،وإنه يمكني أن أتلقي تلك الجلسات بأجر رمزي لن يصل ابدا لهذا الثمن،ورددت على مسامعي (صحيح المعهد زحمه،وموش حايدلعوكي هناك، بس صدقيني أنا عايزه لك الأحسن)ورحب زوجي بالأمر،وذهبنا بالفعل لمعهد الأورام لنأخذ موعدا لبدأ الجلسات.

وأثناء مقابلة الدكتوره منال البرادعي إستشارية العلاج الإشعاعي في المعهد،والتي لاحظت توتري أكدت

لي أن العلاج يحتاج الى مواجهة هذا المرض بقوة لإنه في حاله إنهيار المناعة يتمكن المرض من جهاز الإنسان كله،وأوضحت لي أن مرض السرطان مرض قابل للشفاء خاصة إذا أكتشف مبكرا،فمريض السكر لايمكن شفاؤه لكن هو العكس بالنسبه لمريض السرطان،وأن هناك تطورا كبيرا في بروتوكلات العلاج،وضربت لي مثلا بمصر على مر العصور وكيف أستطاع المصريون هزيمة كل مستعمر أتي لإحتلال أراضيهم،وقالت السرطان عدو جاء ليهزمنا،فهل نقابله بجنود مهزمين محطمين نفسيا،أم إننا نشحذ الهمم حتى نكون أقوياء ونهزمه؟

وفي المعهد ساءت نفسيتي أكثر من هول ماشاهدت،زحام غير عادي بشر من جميع الأعمار،وفي طريق العوده الى المنزل قررت الا اذهب للمعهد ثانية كي لا أرى هؤلاء الناس الذين أتوا من جميع محافظات مصر يتوجعون ويتألمون وينتظرون بالساعات من أجل تلقي العلاج.

وأخبرت زوجي ماقررته ولكنه لم يوافق قائلا إن الموضوع ليس ماديا ولكنني أثق في رأي الدكتورة علا خورشيد إستشارية الأورام في المعهد والأستاذ المساعد لطب الأورام وأورام الدم وزرع النخاع بجامعة القاهره،فمن المؤكد أنها ترى لك الأفضل في العلاج لإنها كطبيبه ترغب في أن تحقق أيضا نتائج طيبه في الشفاء للحفاظ على سمعتها الطيبه.

رضخت مرغمه لقرار زوجي وبالفعل ذهبنا وكان لابد من عمل (أورفيد)للصدر حتى أرتديه أثناء تلقي العلاج الإشعاعي،وكانت الدكتورة منال على رأس فريق الفنيين تعطيهم الملاحظات،ثم قاموا بالتخطيط على صدري ومكان جراحة إستئصال الورم ثم أحاطوا هذا الجزء بعده علامات تاتو (نقط سوداء).

وبدأت العلاج في الميعاد المحدد ، ويستقبل المعهد المرضي الذين يحتاجون للإشعاع 3فترات مقسمين على اليوم،وكل يجلس في إنتظار دوره لافرق بين مريض يعالج بالمجان أو مريض يدفع ثمن العلاج،فالكل متساو،وكان على الذهاب يوميا طيلة ايام الأسبوع عدا يومي الخميس والجمعة، وكان علي الإنتظار حتى يأتي دوري،فالأفضلية لكل مريض جديد يخططون له مكان الإشعاع فيغيب كثيرا في داخل غرفة الإشعاع حتى يخزنوا بياناته في الكومبيوتر الذي يقوم بتشغيل الجهاز،ثم يصبح في اليوم التالي مريضا عاديا لا يأخذ أكثر من خمس دقائق تقريبا في غرفة الإشعاع.أتذكر إن جسدي كان ينتفض في كل جلسة إشعاع فأتمتم لنفسي ببعض الآيات القرآنية الذي أعقبها بالدعاء.

ورغم المآسي التي يمكن أن تراها في معهد الأورام إلا أن المرضي يمكن أن أكتب عنهم الكثير، فرغم أن هناك من يتعاطفون بعضهم مع بعض إلا أنه هناك ايضا من يقفون لبعض بالمرصاد إذا شعر بأنه قد تجاوز دوره وهؤلاء أغلبيه،ولن تصدقوا أن مرضى السرطان يحسدون بعضهم البعض حسب نوعية السرطان ونوعية البروتكول المؤخوذ في العلاج بالكيموثيربي.

عدت أيام العلاج بطيئة كئيبة وفي كل يوم أشير بعلامة على تاريخ الجلسه التي أخذتها،وكم باق من الجلسات،وكنت أذهب بصحبة زوجي كطفل يصطحبه أبوه غصب عنه الى مكان يخاف منه ويبغضه،وأثناء جلوسي في الإستراحه في إنتظار دوري كنت أخفي وجهي في كتيب به بعض السور القرآنية،فقد إزداد ألمي بسبب ماشاهدته من مرضى يعانون مع السرطان،وعندما أذهب الى طبيبتي المعالجه في عيادتها تحاول أن تهدأ من روعي بل وتنهرني مالذي يجعلني أشغل بالي بالآخرين فأزداد خوفا وتوترا؟،وأكدت لي إنني لن أخرج من حالاتي هذه إلا بالعمل، فلابد أن أشغل نفسي وأخرج من بيتي وأهتم بعملي حتى لايتركز تفكيري في المرض مؤكدة أنه وعن خبرة أن كل من يفكر في المرض بشكل مرضي يعود له ثانية.

والحقيقة إنني ومنذ أن أجريت العملية حتى يومنا هذا أعاني من إكتئاب وقلق لم يهدأهما سوى ذهابي الى الدكتور عادل مدني إستشاري الطب النفسي الذي منحني بعض المهدئات التي ساهمت بشكل كبير في توقف نزيف البكاء الذي كان ينتابني يوميا،ولم أعد افكر في المرض سوى بضع ساعات قليلة بعد أن كان يشغل تفكيري طوال الأربع والعشرين ساعة،وقال لي الطبيب إنه من المؤكد ان التجربة التي مررت بها ليست بالسهله،وإنه كطبيب لو حدث له مثل هذا الأمر لكان أيضا شعر بالقلق والخوف والتوتر،وإننا في هذه الدنيا نعيش أجلا معينا يعرفه الله سبحانه وتعالى لذلك لابد أن نعيش تلك الفتره بهدوء ونستمتع بها.

وأثناء الفتره الماضية زاد وزني بشكل كبير حتى أن طبيبة الإشعاع تعجبت من زيادة وزني وقالت(جميع المرضي في العالم تنخفض أوزانهم بعد تلقي العلاج الكيمائي،إلا المصريين تزداد أوزانهم)والحقيقة التي توصلت اليها أن المرضي يتداولون الأحاديث مع بعضهم بأهمية التغذية وتقوية المناعة،والحقيقة إنني التهمت الكثير من عسل النحل والعسل الأسود،كما أن اكتئابي وقلقي جعلاني أكل بدون توقف.

وبعد الإنتهاء من العلاج طلبت مني طبيبتي المعالجه تخفيض وزني لما لذلك من أضرار على صحتي وبالفعل بدأت ريجيما خاصا بعد الإنتهاء من رمضان وأكل الكنافة وكحك العيد.

+++++++++++++++++++++++++++++

مواقف

==وأتذكر إنني ذات مره كنت أجلس في عيادة الدكتور علا خورشيد الخاصة،جلست بجواري إمرأة أتت مع ابنتها الشابة التي تعاني من خراج لايندمل بثديها،فنظرت الى السيده وسألتني بفضول وهي تتفحص ملامح وجهي(انتي بتاخدي كيماوي؟)فأجبت(أيوه)فعادت تسألني وهي تنظر الى رأسي وقالت(وكل ده شعرك؟)فقلت لها (لأ سعادتك دي باروكه شعري وقع) فنظرت بغتاته الى عيوني وقالت بس رموشك وحواجبك لسه، ماوقعوش ؟ولأول مره في حياتي لم ينسحب لساني ويلقن المرأة درسا في قلة الذوق والجليطه،فقد هدني المرض واصبحت أكثر تسامحا مع البشر خاصة الجهلاء منهم.

==في معهد الأورام تحيط بك إفتاءات المرضى في كل شيء، والحق يقال أن هذا المعهد يعالج المرضي بشكل جيد ويمنحهم العلاج كاملا بالمجان،وهناك أيضا بتكالف معقولة للقادرين،ورغم أن جلسة الكيماوي تختلف في سعرها حسب المرض والبرتوكول المتعارف عليه عالميا في العلاج والذي قد تتكلف فيه الجلسه سبعة الاف جنيه مصري،وطبعا يتطلب المريض عدة جلسات حسب البروتوكول،إلا أن الشعب المصري المتذمر دائما بيفتي ويقول دول بيجيبوا لنا كيماوي صيني،وبما أني كنت بأشتري بنفسي العلاج من الصيدليات الكبيرة وتقوم الدكتورة علا خورشيد بإعطاءة لي في مستشفي الزهيري، فأنا متأكده أن تلك الأدوية الكيماوية من أمريكا وإنجلترا وفرنسا يعني مافيش صيني أبدا .

أحدى السيدات أقسمت بصوت مرتفع أن مستشفى سرطان الأطفال لم يعد بالمجان وأنه بالعمله الصعبه،فأخرجتني عن صمتي وعارضتها بشده وقلت لها لو كان كذلك ما أستطاع بواب عمارتنا علاج أبنته.

سيدة أخرى من حي شعبي قالت لي (الناس عندنا حشريه بيسألوني انت كل يوم بتروحي فين؟، وموش بأرضي أقولهم،فقلت لها ليه؟ قالت لي دول لو عرفوا أن بأتعالج من السرطان مايكلمونيش ومايرضوش يتعاملوا معايا ويمكن يجبروني أعزل من المكان.

من حين لآخر لازم يلوشوا الريس،ونظيف والحكومه مما جعلني ارد على أحدهم والله لو كنت في سوريا وقلت الكلام ده لكانوا حبسوك انت وعيلتك كلها،فرد أحد المرضي الذي آتي من بني سويف للعلاج قائلا(لا والله موش سوريه بس لوقال الكلام ده في السودان كانوا حبسوه وعذبوه.

وحتى لايترك البعض البوست كله ويمسك في الجزء الأخير ويتشنج أنا لست محاميه الريس ولا نظيف ولا الحكومه ولا الحزب الوطني ، ولا أنتقص من كرامة الشعب السوري أو السوداني الشقيق فلي أصدقاء منهم أحبهم وأكن لهم كل تقدير فتجاوزا النقطه دي.


هناك 34 تعليقًا:

richardCatheart يقول...

حمد الله على سلامتك وحشنا كلامك اوى

مش عارفه اقولك ايه كنت عايزه اعرف ايه اللى بيدور جو معهد الاورام طول عمرى بعتبر المرض دا اصعب ابتلاء واختبار الهى الحقيقه ولما كنت بسمع عن المهازل وعدم النظافه والبهدله اللى بتحصل فيه كنت بتحصر بس كلامك وانت شايفه بنفسك مختلف الحقيقه كنت سعيده اوى ببناء مستشفى سرطان الاطفال وجودتها وكان نفسى ان معهد الاورام يكون كده ودلوقتى سمعت انه بيتهد وبتعمل غيره تقريبا على مستوى احسن

تجربه غريبه وقويه فى كل حاجه حتى اللى بتقبليهم فيها

استغربت اوى الست اللى خايفه من جيرانها حاسيت انى رجعت للقرن 18

واستغربت الناس اللى فى محنه بس مترصدين لبعض

بس ماستغربتش اللى بيلوشو فى الريس ونظيف الحقيقه لاننا كلنا بنلوش فيهم
ومش معنى اننا بنتكلم ومابتحبش ونتعذب ان مافيش ناس بتتكلم وبتتحبس وبتتعذب


مش عارفه بس انا شايفه ان الدكتوره كان معها حق وهى بتقولك الشغل اكيد هو اللى هايقدر يخرجك ولو بنسبه من الروح دى وخصوصا انك ليكى مجالك وحياتك الخارجيه


والله انا سعيده اوى انك كتبتى وهاستناكى تكتبى تانى وتالت وان شاء الله تعالى ان بعد العسر يسرا
اكرمك الله واعزك

momken يقول...

طبعا انا عايش معاكى من زمان تفاصيل الموضوع بس طبعا كنت مقدر صمتك خلال الفتره السابقه

انا فاكر السباق الى فات كنتى لسه معملتيس اى شى ولا عمليه ولا علاج
وكان توترك رهيب وكان رعبك باين عليكى من تحت التى شيرت الى لونه سمون

انهارده وبعد صمت طويل رجعتى تانى
انا فرحان اوى يا ايمان
بعودتك وقرب شفائك انشاء الله
عاوز اقولك ان زوجك وابنائك عانوا جدا الفتره الى فاتت
اوعى تفتكرى انك كنتى صعبانه عليهم
ابدا كانوا يتالمون مثلك واكثر
كانوا يعانوا الحزن والكمد ويعانون اكثر ان لا تكتشفى اننتى حزنهم

انشاء الله الفتره دى كمان تعدى على خير
وننظر لهذا المرض نظره المنتصر
ففى مباريات المصارعه يصاب الفائز ببعض الكدمات لكن حلاوة النصر تنسيه تلك الخدوش البسيطه

مكملتيش كلام عن شغلك
انا عارف انك كنتى كده كده صفيتى شغلك فى الامارات ورجعتى مصر
طيب هل اخدتى خطوات هنا ولا لاء
ابدائى فى خطوات العمل لانها تاخذ بعض الوقت

انا فرحان انك رجعتتى تتكلمى معانا
وانشاء الله قريب هبارك لما تتكلمبى فى موضوعات غير موضوعات المرض وترجع تانى ايمان تبهرنا بكلام نخافف نقولهه وممحدش عنده الشجاعه يقوله غيرها

تحياتى

راجى يقول...

ارجو لكى السعادة والشفاء التام ورضى المولى سبحانه وتعالى

MAKSOFA يقول...

richardCatheart
أشكرك على الإهتمام بالسؤال عني دائما، والحقيقة أن تلك المحنه صنعت لي أصدقاء أحاطوني بحبهم ورعايتهم دون أن أعرفهم
أما عن أن معهد الأورام
فكلامك به شيء من الصحه ولكن إذا عرف السبب بطل العجب
فهذا المعهد ورغم وجود معاهد الأورام بالعديد من محافظات مصر ،إلا أنه الأفضل من ناحية الأجهزه وغيرها ، لذلك يأتي اليه جميع المرضى المصريين من مختلف المحافظات محولين من اطباء معاهد الأورام هناك
لذلك تجدي كما غير عاديا من البشر الذين يتعالجون بالمجان وهم يملأون الإستراحات ويفترشون الأرض الخ اله
وسأتناول وصف ذلك في بوست آخر جديد
ولكن في النهايه وصدقيني أنه يمنح المرضى علاجات وجراحات وأشعات وتحاليل تكلف الدولة ملايين الجنيهات
وحتى قسم العلاج بثمن فهو بثمن معقول وايضا مزدحم وهناك يمكن الكشف عند أساتذه الأورام ب خمسين جنيه فقط أي بأقل من نصف السعر في العياده الخاصة لهؤلاء الأطباء
,
أما الست اللي خايفه تقول لجيرانها أنها مريضه بالسرطان فأمثالها كثيرات وسأسرد ذلك ايضا في مذكراتي
أما الناس اللي في محنه وبيحسدوا بعض وواقفين لبعض بالمرصاد أقسم لك أنهم كثر، حتى إنني كنت أضطر لتهدئة البعض وتذكيرهم إننا جميعا في الهم سوى

MAKSOFA يقول...

richardCatheart
وانا طبعا معاك أن الشغل مهم في حالتي ولكنك تعرفين إنني تركت شغلي في الإمارات بعد إصابتي بسرطان الثدي ،والمشكله أني موش عارفه أشتغل إزاي هنا فكل مكان يريد الواسطه وعموما أنا من مدونتي بأقول اللي يقدر يجيب لي شغل أنا ممتنه له

MAKSOFA يقول...

momken
أشكرك ياممكن ،بس أنا فعلا حضرت السباق العام الماضي بعد إجراء الجراحه ب15 يوم،والدكتور شعلان هو رئيس المؤسسه المصريه لسرطان الثدي، ومن ترتدي التي شيرت البمبي هي أحدى الناجيات من سرطان الثدي وكنت أنا واحدة منهن، وأتذكر يومها أن الناجيات أخبرن زوجي بضرورة عودتي للمنزل لإنني مازلت متعبة من الجراحه،وكنت أبكي وأنا اقول لأبنتي وزوجي ياترى حا أعيش لما اشترك في السباق السنه الجايه، وأديني والحمد لله لسه عايشه، صحيح لسه متعبه من أثر العلاج الكيماوي والإشعاعي لكني الحمد أحسن وأشكر الله سبحانه وتعالى على فضله ونعمته وأبتلاءه

MAKSOFA يقول...

راجي
أشكرك ياراجي ربنا يديك الصحه وطول العمر

Mohamed Hamdy يقول...

أنا متابع جيد لكل البوستات اللى بتكتبها
وبجد بتمنى من كل قلبى سرعة شفائك .. صدقينى السرطان -خصوصا الثدى- مرض ممكن التغلب عليه لوتحليتى بالروح القوية والايمان بالله . ربنا يوفقك فى حياتك

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة.. أسكندرية ...ليه؟

متحف الأسكندرية القومى والمتحف اليونانى الرومانى و متحف المجوهرات الملكية و متحف الفنون الجميلة و متحف الأحياء المائية و متحف محمود سعيد ، و قلعة قيتباى و قصر المنتزة و مكتبة الأسكندرية الجديدة و الميناء الشرقى و حديقة أنطونيادس و نصب الجندى المجهول.

ومن الآثار الرومانية الموجودة بالإسكندرية المسرح الرومانى و عمود السوارى و معبد الرأس السوداء وحمام كوم الدكة الرومانى والذى أقيم على طراز الحمامات الرومانية القديمة ، و مسجد سيدى بشر ومسجد سيدى جابر ومسجد القائد إبراهيم ومسجد المرسى أبو العباس، وكاتدرائية الكرازة المرقسية وكاتدرائية اليونانيين الأرثوذكس و كنيسة سان مارك.

محطة الرمل وكامب شيزار وسان ستيفانو وسيدى بشر ، و طريق الجيش الممتد بمحاذاة الكورنيش ، و سى جل للأسماك فى أبوقير و بحرى، و جيلاتى عزة و جيلاتى النظامى و قدورة للأسماك فى بحرى ، و شارع سعد زغلول و شارع صفية زغلول وفول محمد أحمد و حلوانى طلعت وهريسة الحلبي و البن البرازيلى فى محطة الرمل، و حلواني صابر بالأبراهيمية، و مشويات أبن البلد بمصطفى كامل، و سان جيوفانى فى ستانلى ، و مول سان ستيفانو ، و مشويات حسنى بالمندرة ،و مشويات بلبع فى سيدى بشر قبلى، و حلواني شهد الملكة فى ميامى و فيكتوريا، وركوب الترام من غير محطة محددة فقط كى تتفرج على الأسكندرية من شباك الترام و أهل الأسكندرية الطيبين.

هذة بعض ما تحتويه مدينة الأسكندرية من معالم سياحية و مع ذلك لا تجد مدينة الأسكندرية على خريطة المدن السياحية الجديرة بالزيارة فى مصر فى مكاتب السياحة بالخارج و التى تنظم لها رحلات سياحية..

باقى المقال ضمن مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى www.ouregypt.us

ماما أمولة يقول...

حبيبتي إيمان
لن أقول لك إلا أن الله أحببك
جعل الله كل ماتقاسيه في ميزان حسناتك
اللهم أمين

Barracuda يقول...

ربنا بيدي الابتلاء للي عارف إنهم يقدروا عليه... وان شاء الله تخرجي من المحنة دي منتصرة بفضل ربك ان شاء

ألف ألف سلامة

nouna يقول...

حمدالله على السلامه
نورتى بيتك ومطرحك وفرحت اصدقائك ومحبيك............استمرى

ابراهيم رزق يقول...

حمد الله على السلامة
على فكرة انا اول ما والدتى ابتلاها بورم الثدى رجعت للمدونة بتاعتك و استفدت جدا منها
ربنا يتم شفاكى على خير
تحياتى

MAKSOFA يقول...

Mohamed Hamdy

وانا برضه بأتابعك كلما سنحت الفرصه، أشكرك

MAKSOFA يقول...

ماما أمولة


ماتقولينه هو الذي يصبرني والحمد لله على كل حال

MAKSOFA يقول...

Barracuda

صديقي العزيز اشكرك وربنا يديك الصحه انت وكل اللي رفع لله يده بالدعاء لي

MAKSOFA يقول...

nouna


ربنا يخليكي لي يانونا ويسعدك ببنوتك يارب


ياما وقفتي جنبي في تعبي والمي وشددت من أزري

لا اعرف كيف اشكرك ولكنني اعتذر لهروبي منك واعلم جيدا انك تفهمين ما أمر به

ولكنك السند والعون دوما لي

MAKSOFA يقول...

ابراهيم رزق

حمدا لله على سلامة والدتك ربنا يديها الصحه وطول العمر ويتمم لها الشفاء بإذن الله صدقني بأشعر بفرج لما حد يراسلني بسبب المرور بنفس المحنه وليتك تراسلني على ايميلي اذا اردت وانا على استعداد للتعرف بالوالده ايضا
تحياتي

أم بتول يقول...

حمدا لله على سلامتك إيمان
فكرتينى بأيام عدت ما كنت أفكر أنى أستطيع ان أتخطى يوم واحد منها ، دخول نفس المستشفى للعمليات ثلاث مرات لنفس السبب أو نفس المرض بالتحديد ، حتى أنه اصبحت هناك علاات و الفة بينى و بين بعض العاملين من الممرضات و أحاديث طويلة ، كذلك بمستشفى مصر الدولى اثناء متابعتى لجلسات الأشعاع ، و لكنها إراده الله ، منحتنى قوة أنا نفسى حتى الان مستغربه منها ، عارفة لما كنت بروح المستشفى أخد جلسات الأشعاع ، و بعدها الكيماوى كان لازم الممرض على باب الغرفة يسألنى فين المريضة ، كان بيستغرب لما اقول له انا مش مصدق انى مريضة ، كان عندى روح عالية من المقاومة و الأستسلام لقدر الله فى نفس الوقت ، كنت بقاوم المرض و الضعف ، يمكن لنى مش بحب أحس نفسى ضعيفة امام اى شيئ و خصوصا المرض ، كنت مصممة أنى استعيد نفسى منه ن بالرغم من أرتدادة مرة اخرى بصورة اكبر و اشرس ، لكن كنت مصممة على أن أهزمه ، فى نفس الوقت كنت متيقنه أنه قدر الله و نصيبى ولازم أتحمل و اشكر ربنا ، أشكره على أنى الحمد لله احسن من ناس كتير شفتهم فى المستشفى و عياده الدكتور ، ناس لا يكف الالآم عنها ثوانى ، الحمد لله يارب أنك أعطتنى من القوة أنى أتغلب على كل المحن ، حتى انه ختى الان لا يصدق احد أننى ممرت بهذة التجربة الصعبه دون اى تأثير على حالتى النفسية ، الحمد لله إن شاء الله أنت كمان هاتعديها و هاترجعى زى الأول و احسن ، أحسن لأنك ها تكونى أقوى إيمانيا و نفسيا و جسديا إن شاء الله ، حمدا لله على سلامتك إيمان و ربنا يعدى الى جاى زى ما عدى الى فات على خير .

فشكووول يقول...

السلام عليكم
كل عام وانت بخير
داعين الله لك بالشفاء الكامل

مبروك عودة المكسوفه الى الحياه مره ثانيه . وعلى فكره معهد الاورام من اعظم المؤسسات العلاجيه فى مصر وعليه نخبه كبيره من الاطباء الكبار والموثوق بهم والذين لا يتاجرون بآلام الناس

مره ثانيه شفاك الله وعافاك
تحياتى

يا مراكبي يقول...

سَعدتُ جداً عندما عرفت أنك قد كتبتِ موضوعاً جديداً هنا في المدوَّنَة وهو أيضاً بخصوص تَجربتكِ مع مرض السرطان الذي أسأل الله عز وجلَّ أن يكون قد شفاكِ منهُ تماماً

بلا شك أن المشاهدات التي ذكرتيها مُلفتة للغاية بل ولكل منها يمكنكِ أن تكتبي عنها قصة كاملة منفردة بذاتها

إنها الحياة يا عزيزتي في أقصى صورها .. لكلٍ ظروفه وحياته .. ولكلٍ آلامه وأحاسيسه وأمنياته .. إنه العراك الطبيعي بين أفراد المجتمع ومن هنا أتت مشاهداتك كلها

حمد الله عالسلامة .. نورتي المدونة بجد

Desert cat يقول...

سعيدة اوى انك رجعتنى تدونى تانى
وسعيدة لانى حاسة انك بقيتى فى حالة كويسة
يارب دايما سعيدة وجميلة ومتالقة
من فضلك متغيبيش تانى لانك بتحوشينا

MAKSOFA يقول...

أم بتول
ربنا يتم شفانا على خير يارب

ياريت يكون بينا تواصل هاتفي

MAKSOFA يقول...

فشكووول

الحمد لله على كل حال

MAKSOFA يقول...

يا مراكبي

فعلا كل حاله رأيتها هناك توحي لي بقصة منفرده ربما أكتبها فيما بعد

MAKSOFA يقول...

Desert cat

اشكرك ياقطه والله انت اللي بجد بتوحشيني

شهرزاد الحكايات يقول...

لا بأس عليك .. وأجر وعافية .. تقبلي مروري

مؤمنه يقول...

شافانى الله واياكى اختى انا كنت قلقانه عليكى بس الحمد لله اطمنت وان شاء الله تكونى فى اتم صحه وعافيه انا بعانى مثلك من نفس الحاله وباقى لى جلسة كيماوى واحده بعد اسبوع وبعدها سابدء اشعاعى لكن انا بتلقى العلاج تبع مستشفي الحسين بها وحدة طب نووى جبده تعادل معهد الاورام لكن قلقتينى لما قلتيلى ان افضل جهاز اشعاع فى المعهد وانا مقدرش اترك المستشفى الحسين ادعيلى حبيبتى انا والله دائما ادعو لكى بظهر الغيب لانى عندما قرروا بدء الكيماوى معى بحثت عنه فىى النت فلم اجد سوى مقالاتك صديقه لى فكنت بعتبرك اختى فى المرض ودائما ادخل اطمئن عليكى تقبلى مرورى وشفاكى الله وعافاكى ان شاء الله

مؤمنه يقول...

شفاكى الله وعفاكى اختى انا فرحانه اوى انك بخير الحمد لله وان شاء الله تكونى احسن واحسن واحسن

MAKSOFA يقول...

شهرزاد الحكايات


اشكرك يا ست الكل

MAKSOFA يقول...

مؤمنه


ربنا معاك ويشفيكي ويشفيني ويشف كل مريض يارب

ماتقلقيش طالما ان وحدة الطب النووي كويسه في مستشفي الحسين انا كنت بأقول نقلا عن كلام الناس عن المستشفيات الخاصه


واتكلي على الله الشافي المعافي وبإذن الله خير ولو عايزه تراسليني على الميل وتديني رقم موبيلك علشان اتكلم معاكي انا معنديش مانع


خلي ثقتك في الله كبيره وراح الصعب وغن شاء الله القادم يكون خير

Tarkieb يقول...

حمدالله على السلامه يا جميل....

غمض عينيك يقول...

مكسوفة
الف سلامة عليكي
انا بعتذر عن تأخيري في الاطمئنان والسؤال لكوني اصلا الفترة اللي فاتت كنت انفصلت عن كل شىء
اكرر اسفى واكرر سلامي ليكي

محمد سمير

سهل وسهيلة يقول...

نتمنى أن تشاركينا التفكير في
كلانا يفكر
http://shlandsohila.blogspot.com


سهيلة